02 كانون الأول 2021 - 17:04
Back

إسرائيل تطلب من الولايات المتحدة "وقفاً فورياً" للمحادثات مع إيران

إسرائيل تطلب من الولايات المتحدة "وقفاً فورياً" للمحادثات مع إيران Lebanon, news ,lbci ,أخبار إيران, الولايات المتحدة,إسرائيل,إسرائيل تطلب من الولايات المتحدة "وقفاً فورياً" للمحادثات مع إيران
episodes
إسرائيل تطلب من الولايات المتحدة "وقفاً فورياً" للمحادثات مع إيران
Lebanon News
طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت الخميس من الولايات المتحدة "وقفاً فورياً" للمحادثات الجارية في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني، وذلك خلال مكالمة  هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وفي بيان أصدرته بالعربية، نقلت رئاسة الوزراء الإسرائيلية عن بينيت قوله لبلينكن إنّ إيران تمارس "ابتزازاً نووياً باعتباره احد تكتيكات اجراء المفاوضات، وإنّ الردّ المناسب يكون بوقف المفاوضات فورا واتخاذ خطوات صارمة من قبل الدول العظمى".
الإعلان

وأشار رئيس الوزراء الإسرائيلي "إلى شروع إيران في عملية تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20%من خلال أجهزة الطرد المركزي المتطورة الموجودة في منشأة فوردو الواقعة تحت الأرض".

وتخشى إسرائيل التي تعتبر إيران عدوها اللدود أن تصبح طهران قريباً عند "العتبة النووية"، أي أن يكون لديها ما يكفي من الوقود لإنتاج القنبلة الذرية، وهي بالتالي تعارض استئناف المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني.
 
وقال دافيد بارنيا رئيس جهاز الموساد خلال مراسم داخلية في الاستخبارات الإسرائيلية إنّ اتفاقاً "سيّئاً" مع إيران "لن يكون مقبولاً" من جانب إسرائيل، على ما نقلت وسائل إعلام محلية وتسجيل حصلت عليه وكالة فرانس برس.

وأضاف بارنيا بالعبرية "من الواضح أنّ أغراضاً مدنية لا تحتاج إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% وإلى ثلاثة مواقع للتخصيب وتشغيل آلاف أجهزه الطرد المركزي إلا إذا كانت النية بامتلاك سلاح نووي".

وأعلنت إيران في نيسان الماضي قرارها تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 % بعد انفجار وقع في مصنع نطنز واتهمت طهران إسرائيل بالوقوف وراءه.

وعبّر بلينكن الخميس عن تشاؤم حيال فرص انقاذ الاتفاق النووي الإيراني رغم استئناف المفاوضات في فيينا الاثنين.

وقال: "ما لا تستطيع إيران فعله هو الإبقاء على الوضع الراهن الذي يتيح لها تطوير برنامجها النووي وفي الوقت نفسه التسويف" على طاولة المفاوضات.
 
و تقود إسرائيل أيضاً هجوماً دبلوماسياً من أجل تغيير موقف الدول الغربية لصالحها، بينما استأنفت إيران والقوى العظمى الإثنين مفاوضات في فيينا لإحياء الاتفاق المبرم عام 2015 حول النووي الإيراني الذي أتاح رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة على طهران، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.
  
لكن الاتفاق بدأ ينهار عام 2018 عندما انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب منه وبدأ إعادة فرض عقوبات على إيران.

وزار وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد مطلع الأسبوع الحالي لندن وباريس في محاولة لدفع الدول الغربية  تنحى باتجاه الموقف الإسرائيلي.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً