23 كانون الثاني 2022 - 13:08
Back

باريس: على الاتحاد الأوروبي التحاور مع روسيا

باريس: على الاتحاد الأوروبي التحاور مع روسيا Lebanon, news ,lbci ,أخبار روسيا, الدول الاوروبية,فرنسا,باريس: على الاتحاد الأوروبي التحاور مع روسيا
episodes
باريس: على الاتحاد الأوروبي التحاور مع روسيا
Lebanon News
أعلن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون أن فرنسا تدعو إلى حوار مباشر بين الاتحاد الأوروبي وروسيا حول رسم السياسة الأمنية في أوروبا.

وقال أمام وسائل إعلام عدة إنه ينبغي أن "تكون لدينا كاتحاد أوروبي اقتراحات، حوار منظم ومنتظم مع روسيا، مع بقائنا صارمين".

ورأى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعطي أولوية للحوار مع الولايات المتحدة لأن ذلك "يذكّر بزمن الحرب الباردة وتصادم القوى العظمى" ويسمح له أيضًا باحتمال "تقسيم" الأوروبيين.
الإعلان

واعتبر الوزير أن "ما علينا فعله هو البقاء موحّدين كغربيين، وأن نكون حاضرين كأوروبيين. هل يفعل الاتحاد الأوروبي ما يكفي؟ ليس اليوم على الأرجح".
 
وسبق أن دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام النواب الأوروبيين إلى حوار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا بشأن تأسيس "نظام جديد للأمن والاستقرار".

وقال: "يجب أن نبنيه بين الأوروبيين ثم أن نتشاركه مع حلفائنا في حلف شمال الأطلسي ونقترحه للتفاوض عليه مع روسيا".

وأكد بون "اننا سنكون مخطئين إذا سعينا للعب ضد بعضنا البعض" مضيفًا "الانقسام سيكون أحلى هدية يمكن أن نقدّمها لروسيا".

وأشار بون إلى أن باريس وبرلين تحاولان في الوقت الحالي "إحياء" وساطتهما بين روسيا وأوكرانيا من خلال صيغة "النورماندي"، متحدثًا بدون إعطاء مزيد من التفاصيل، عن "مبادرات" ومحادثة جديدة بين ماكرون وبوتين في "الأيام المقبلة".

واعتبر بون أنه من "غير المنطقي" التحدث عن "قرقعة أحذية" الجنود الروس في أوكرانيا، بينما لم تستنفد بعد القناة الدبلوماسية.

وأضاف: "نرى تحركات القوات والدبابات والشاحنات، يجب أن نكون حذرين لقول ماذا يريد فلاديمير بوتين بالضبط، وماذا تريد روسيا. لا أحد يعرف ذلك بالضبط".

ورأى أنه "سيكون من غير المنطقي التحدث اليوم عن ضجيج أحذية في وقت ما زلنا نبحث عن حلول دبلوماسية مع استعدادنا لسيناريوهات صارمة"، في إشارة إلى التهديد الأوروبي بفرض عقوبات "هائلة" على روسيا في حال أقدمت على تدخل عسكري في أوكرانيا.

والأجواء بين موسكو وواشنطن متوترة بشأن أوكرانيا التي يحتشد على حدودها بحسب الدول الأوروبية والولايات المتحدة، نحو مئة ألف جندي روسي بهدف تنفيذ غزو. وتنفي موسكو أن تكون لديها نية لمهاجمة أوكرانيا.

وتوافق الأميركيون والروس على استكمال مفاوضات صعبة الأسبوع المقبل كانت قد بدأت في العاشر من كانون الثاني في جنيف.
الإعلان
إقرأ أيضاً