27 نيسان 2022 - 13:57
Back

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في عمليات القتل "المروعة" في السودان

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في عمليات القتل "المروعة" في السودان Lebanon, news ,lbci ,أخبار السودان, تحقيق,المفوضة السامية لحقوق الإنسان,المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في عمليات القتل "المروعة" في السودان
episodes
المفوضة السامية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في عمليات القتل "المروعة" في السودان
Lebanon News
دانت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأربعاء أعمال العنف التي أودت بحياة عشرات الأشخاص خلال ثلاثة أيام في غرب دارفور، وطالبت بفتح تحقيقات "محايدة ومستقلة" في الهجمات "المروعة".
     
عبرت ميشيل باشليه عن "الصدمة" بعد ثلاثة أيام من أعمال العنف بين قبائل عربية وغير عربية خلفت 213 قتيلا على الأقل، بحسب حصيلة أعلنها حاكم الولاية.
الإعلان
     
ودعت السلطات السودانية إلى توفير الحماية لسكان غرب دارفور، وقالت في بيان "الأمر مروع"، متحدثة عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في منطقة كرينك التي يبلغ تعداد سكانها قرابة 500 ألف شخص، وينتمي معظم سكانها لقبيلة المساليت الأفريقية. 
     
وقالت "إنني قلق من أن هذه المنطقة ما زالت تشهد حوادث عنف طائفي متكررة وخطيرة مع عدد كبير من الضحايا. بينما نرحب بالتدابير الأولية التي اتخذتها السلطات لتهدئة التوتر، فإنني أحث السلطات على معالجة الأسباب الكامنة وراء العنف في هذه المنطقة والوفاء بمسؤوليتها عن حماية السكان". 
     
وجاءت تعليقات باشليه في حين يستعد مجلس الأمن الدولي في نيويورك لعقد اجتماع غير رسمي مغلق حول الأزمة. 
      
واندلعت أعمال العنف الجمعة وتصاعدت عندما هاجم مسلحون قرى المساليت غير العرب انتقاما لمقتل اثنين من قبيلتهم، وفقا للتنسيقية العامة للاجئين والنازحين في دارفور، وهي مجموعة إغاثة مستقلة. 
    
وقال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن أكثر من 1000 مسلح من قبيلة الرزيقات العربية هاجموا البلدة في ذلك اليوم الذي قتل فيه ثمانية رجال على الأقل ينتمون إلى قبيلة المساليت الأفريقية وسبعة رجال عرب.
     
وقال والي غرب دارفور خميس أبكر في شريط فيديو نُشر ليل الثلاثاء إن محلية كرينك بالولاية شهدت صباح الأحد هجوما "وهذه الجريمة الكبرى خلفت نحو 201 قتيلا و103 جرحى". بدأت أعمال العنف هذه الجمعة في كرينك وخلفت ثمانية قتلى و12 جريحا، بحسب ما أكد الوالي في مقطع الفيديو. كذلك سقط أربعة قتلى على الأقلّ في مواجهات دارت الإثنين في الجنينة التي امتد إليها القتال.
      
ووصف الوالي ما حدث من هجوم ضد المحلية بأنه "جريمة بحق الانسانية وجريمة بحق الأخلاق وحتى الدين"، مشيرا إلى أن كرينك "تم تدميرها نهائيا بمؤسسات الحكومة بما في ذلك رئاسة المحلية".
      
وألقى أبكر باللوم على بعض القوات الحكومية المشتركة المكلفة بتأمين المنطقة حين "انسحبت القوة المشتركة بدون مبرر وتركوا المواطنين العزل في المدينة"، مع بدء الهجمات الرئيسية في ساعة مبكرة من صباح الأحد.  
الإعلان
إقرأ أيضاً