31 أيار 2022 - 08:48
Back

الفيليبين تستدعي دبلوماسيا صينيا جراء "مضايقات" في بحر الصين الجنوبي

الفيليبين تستدعي دبلوماسيا صينيا جراء "مضايقات" في بحر الصين الجنوبي Lebanon, news ,lbci ,أخبار بحر الصين الجنوبي, دبلوماسي صيني,الفيليبين,الفيليبين تستدعي دبلوماسيا صينيا جراء "مضايقات" في بحر الصين الجنوبي
episodes
الفيليبين تستدعي دبلوماسيا صينيا جراء "مضايقات" في بحر الصين الجنوبي
Lebanon News
كشفت مانيلا الثلاثاء بأنها استدعت الشهر الماضي دبلوماسيا صينيا رفيع المستوى للاحتجاج على ما قالت إنها مضايقة تعرّض لها مركب للأبحاث البحرية تابع لها من قبل سفينة لخفر السواحل الصيني في المياه الإقليمية الفيليبينية. 
      
وذكرت الخارجية الفيليبينية أيضا أنها تنظر في تقارير بشأن "وجود مراكب تابعة لخفر سواحل دولة أجنبية في محيط ريد بنك"، حيث غرق مركب صيد فيليبيني العام 2019 في حادثة أثارت موجة غضب في الداخل.
الإعلان
     
وجاء ذلك تزامنا مع إعلان مانيلا بأنها احتجت دبلوماسيا أيضا على ما وصفته بأنه فرض بكين "الأحادي لوقف للصيد مدته ثلاثة أشهر ونصف الشهر" قرب جزر سبراتلي المتنازع عليها.
     
ويسود التوتر بين مانيلا وبكين منذ زمن طويل اثر نزاع على مناطق في بحر الصين الجنوبي الذي تصر بكين على أنها تملك حقوقا حصرية فيه كاملا وترفض قرارا صدر عن المحكمة الدولية في لاهاي عام 2016 واعتبر أن لا أساس لمطالباتها التاريخية في المنطقة.
     
وأفادت الخارجية الفيليبينية أنها في 13 من نيسان "استدعت مسؤولا رفيع المستوى لدى سفارة الصين في مانيلا للاحتجاج على المضايقة التي تعرّضت لها.. "آر في ليجند" التي كانت تجري بحثا علميا بحريا مرخصا له".
     
وذكر البيان أيضا أن الوزارة تنظر في تقارير عن "وجود مراكب لخفر سواحل دولة أجنبية في محيط ريد بنك" حيث تقوم شركات فيليبينية بعمليات استكشاف للنفط.
     
وأضافت أن الحادثين يمثّلان "انتهاكا واضحا للمنطقة التابعة لسيادة الفيليبين البحرية".
      
ولم ترد السفارة الصينية في مانيلا بعد على طلب وكالة فرانس برس الحصول على تعليق.
     
وفي بيان منفصل الثلاثاء، قالت الوزارة إنها جددت "احتجاجها على ممارسة الصين السنوية التي تقوم على إعلان حظر للصيد في مناطق تتجاوز إلى حد بعيد حقوق الصين البحرية القانونية".
 
وجاء في تقرير لمركز أبحاث "مبادرة الشفافية البحرية في آسيا" الأسبوع الماضي أن مركبا لخفر السواحل تعقّب "آر في ليجند" من مسافة قريبة شمال جزيرة لوزون الفيليبينية.
     
وذكرت المركز أنه في مناسبتين أخريين الشهر الماضي، ضايقت مراكب صينية سفنا تجارية وبحثية كان أحدها قرب سيكند توماس شول الخاضع لحماية الفيليبين.
      
وأفاد مركز الأبحاث بأن الخطوات الصينية تتسبب بـ"خطر مرتفع من إمكان وقوع حوادث تصادم في البحر".
 
وقالت وزارة الخارجية الثلاثاء إن "أنشطة غير قانونية" لم تحددها في محيط سيكند توماس شول كانت أيضا "موضع احتجاجات دبلوماسية" وأن سفنا صينية حاصرت مركبا تابعا لخفر السواحل الفيليبيني في المكان.
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً