31 تموز 2022 - 00:37
Back

أكثر من 500 ألف توقيع للدفاع عن الديمقراطية في البرازيل في مواجهة بولسونارو

أكثر من 500 ألف توقيع للدفاع عن الديمقراطية في البرازيل في مواجهة بولسونارو Lebanon, news ,lbci ,أخبار جايير بولسونارو, البرازيل, الديمقراطية,عريضة,أكثر من 500 ألف توقيع للدفاع عن الديمقراطية في البرازيل في مواجهة بولسونارو
episodes
أكثر من 500 ألف توقيع للدفاع عن الديمقراطية في البرازيل في مواجهة بولسونارو
Lebanon News
جمعت عريضة من أجل "الدفاع عن الديمقراطية" في البرازيل أكثر من نصف مليون توقيع، بينها تواقيع لكبار أصحاب العمل، ردًا على انتقادات الرئيس جايير بولسونارو للمؤسسات والنظام الانتخابي. 
      
وأطلق أعضاء من كلية الحقوق في جامعة ساو باولو "العريضة الموجهة إلى البرازيليين من رجال ونساء دفاعًا عن دولة القانون الديمقراطية"، وحصدت 546 ألف توقيع ظهر السبت، قبل شهرين من موعد الانتخابات الرئاسية. 
الإعلان
      
وقال كاتبو نص العريضة: "اننا نعيش في لحظة خطر كبير على الحياة الديمقراطية الطبيعية، ومخاطر على المؤسسات، مع تلميحات إلى عدم احترام نتائج الانتخابات". 
     
ووقع العريضة أيضًا قضاة سابقون في المحكمة العليا، والعديد من الفنانين مثل المغني الشهير شيكو بواركي. 
      
وتقول العريضة: "هجمات لا أساس لها وبدون أدلة تثير تساؤلات حول العملية الانتخابية وسيادة القانون الديمقراطية التي حققها المجتمع البرازيلي بكفاح كبير". 
      
وتضيف: "التهديدات ضد القوى الأخرى والتحريض على العنف وعلى إحداث شرخ في المؤسسات أمر لا يطاق"، بدون أن تذكر الرئيس بولسونارو بالاسم. 
      
ويواصل الرئيس الذي يتولى السلطة منذ بداية 2019 والمرشح لولاية ثانية، انتقاد نظام التصويت الإلكتروني المعمول به في البرازيل منذ 1996، ما يثير مخاوف من أنه لن يعترف بنتيجة الانتخابات الرئاسية في حال هزم.  
     
وجمعت العريضة تواقيع اتحادات تجارية مهمة، مثل اتحاد البنوك واتحاد الصناعات في ساو باولو الذي يتمتع بنفوذ كبير. 
      
واعتبر العديد من المراقبين أن انضمام هذه الجهات لتوقيع العريضة بمثابة انعطافة، بعدما دعمت أوساط الأعمال بولسونارو عند انتخابه في 2018.
      
ولم يخف الرئيس اليميني المتطرف استياءه. 
      
ورد الخميس، في خطابه الأسبوعي المباشر على فيسبوك متسائلاً: "من ضد الديمقراطية في البرازيل؟ نحن مع الشفافية والشرعية ونحترم الدستور. لم أفهم هذه العريضة".
      
وأظهر استطلاع أجراه معهد "داتافولا" المرجعي ونُشر الخميس، أن بولسونارو متأخر بـ 18 نقطة عن الرئيس اليساري السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010)، المرشح الأوفر حظاً بنسبة 47 بالمئة من نوايا التصويت، مقابل 29 بالمئة لبولسونارو.
الإعلان
إقرأ أيضاً