30 آب 2022 - 10:59
Back

باخرة محملة بالقمح الأوكراني المخصص لإثيوبيا تصل إلى جيبوتي

باخرة محملة بالقمح الأوكراني المخصص لإثيوبيا تصل إلى جيبوتي Lebanon, news ,lbci ,أخبار جيبوتي, إثيوبيا, القمح الأوكراني,باخرة,باخرة محملة بالقمح الأوكراني المخصص لإثيوبيا تصل إلى جيبوتي
episodes
باخرة محملة بالقمح الأوكراني المخصص لإثيوبيا تصل إلى جيبوتي
Lebanon News
وصلت الثلاثاء إلى ميناء جيبوتي باخرة تحمل 23 ألف طن من الحبوب الأوكرانية استأجرتها الأمم المتحدة وهي مخصصة لإثيوبيا حيث يعاني الملايين من الجوع، على ما أفاد برنامج الأغذية العالمي (البام).
     
وغادرت الباخرة "برايف كوماندر" ميناء بيفدني في أوكرانيا في 16 آب بعد الاتفاق الموقع في تموز بين كييف وموسكو بإشراف تركيا ومنظمة الأمم المتحدة والذي سمح بعمليات تصدير للحبوب الأوكرانية بعد أن كانت متوقفة بسبب الحرب بين البلدين.
الإعلان
      
وروسيا وأوكرانيا من أكبر منتجي الحبوب في العالم والتي ترتفع أسعارها بشكل كبير منذ بداية الحرب.
      
وقال مايكل دانفورد، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي في شرق إفريقيا إن حمولة الباخرة "سوف تطعم 1,5 مليون شخص مدة شهر في إثيوبيا. لذلك سيكون لها تأثير كبير جدًا على الناس الذين ليس لديهم حاليًا أي شيء. والآن سيكون برنامج الأغذية العالمي قادرًا على توفير احتياجاتهم الأساسية".
      
ويعاني شمال إثيوبيا أزمة إنسانية عميقة ناجمة عن النزاع المستمر منذ تشرين الثاني 2020 بين الحكومة والمتمردين في منطقة تيغراي، بينما يواجه الجنوب والجنوب الشرقي من البلاد جفافًا بلغ مستويات قياسية.
      
ويقدر برنامج الأغذية العالمي أن 22 مليون شخص مهددون بالمجاعة في منطقة القرن الأفريقي وبالأخص في الصومال وإثيوبيا وكينيا بسبب جفاف تاريخي هو الأسوأ منذ أربعين عاما.
      
وأدى نقص الامطار خلال المواسم الأربعة منذ نهاية عام 2020 إلى نفوق ملايين رؤوس الماشية واتلاف المحاصيل، وحذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة الأسبوع الفائت من عدم كفاية كميات هطول الأمطار في المواسم المقبلة، بين تشرين الاول وكانون الأول.
     
وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية في 19 آب "لا نهاية في الأفق لأزمة الجفاف...يجب أن نجمع الموارد الأساسية لانقاذ الأرواح من المجاعة".
      
وقال دانفورد "لقد شهدنا بالفعل انخفاضًا بنسبة 15% في أسعار القمح في جميع أنحاء العالم منذ إطلاق مبادرة (استئناف تصدير الحبوب من) البحر الأسود. ما نريد رؤيته هو وصول مزيد من الطعام". 
      
وأضاف "من وجهة نظر برنامج الأغذية العالمي، نحتاج إلى ملايين الأطنان في هذه المنطقة. في إثيوبيا وحدها، كان يأتي ثلاثة أرباع كل ما اعتدنا على توزيعه من أوكرانيا وروسيا". 
      
وذكر مركز التنسيق المشترك الذي يشرف على الممر البحري للبحر الأسود الذي يسمح بتصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية أن أكثر من 721 ألف طن غادرت البلاد بالفعل من طريق البحر.
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً