05 أيلول 2022 - 06:02
Back

إيران لم تتلقّ بعد الرد الأميركي على مقترحات الاتفاق النووي

إيران لم تتلقّ بعد الرد الأميركي على مقترحات الاتفاق النووي Lebanon, news ,lbci ,أخبار الاتفاق النووي,إيران,إيران لم تتلقّ بعد الرد الأميركي على مقترحات الاتفاق النووي
episodes
إيران لم تتلقّ بعد الرد الأميركي على مقترحات الاتفاق النووي
Lebanon News

     
أكدت إيران أنها لم تتلق بعد رد الولايات المتحدة على ملاحظات تقدمت بها الأسبوع الماضي بشأن النص المقترح لإحياء الاتفاق النووي مع القوى الكبرى، واعتبرت واشنطن في تعليق أولي أنها "غير بناءة".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن "إيران تنتظر إجابة الأطراف المقابلة، وعلى وجه الخصوص الحكومة الأميركية"، وذلك خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي.
الإعلان

وأتاح اتفاق 2015 المبرم بين طهران وست قوى دولية (واشنطن، باريس، لندن، موسكو، بكين، وبرلين) رفع عقوبات عن الجمهورية الإسلامية لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، معيدة فرض عقوبات على إيران التي ردت ببدء التراجع تدريجا عن معظم التزاماتها.

وبدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق، بتنسيق من الاتحاد الأوروبي ومشاركة الولايات المتحدة بشكل غير مباشر، مباحثات لإحيائه في نيسان 2021، تم تعليقها بداية في حزيران. وبعد استئنافها في تشرين الثاني من العام ذاته، علّقت مجددا منتصف آذار 2022، مع بقاء نقاط تباين بين واشنطن وطهران، على رغم تحقيق تقدم كبير.

ومطلع آب، استؤنفت المباحثات في فيينا مجددا. وأعلن الاتحاد الأوروبي في الثامن منه، أنه طرح على الطرفين الأساسيين صيغة تسوية "نهائية". وقدّمت طهران للاتحاد الأوروبي مقترحاتها على النص، وردّت عليها واشنطن في 24 من الشهر.

وفي الأول من أيلول، أكدت الولايات المتحدة تلقّيها ردا إيرانيا جديدا، معتبرة على لسان متحدث باسم وزارة خارجيتها أنه "غير بنّاء".

وشدد كنعاني الإثنين على أن طهران "لم تتلق مطلقا" تعليقا من الغربيين يعتبر "أن موقفها غير بنّاء"، مؤكدا أن موقفها "بنّاء، شفاف، وقانوني".

وأضاف "إيران تسعى لإلغاء العقوبات لتوفير الفائدة الاقتصادية للأمة الإيرانية، وهذا ضمن أولوياتنا".

وأكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان من موسكو الأربعاء، الحاجة الى نيل ضمانات "أوثق" في نص التفاهم المقترح من الاتحاد الأوروبي.

وكررت طهران في الآونة الأخيرة مطلبها بأن تقفل الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملف مواقع إيرانية يشتبه بأنها شهدت أنشطة غير مصرّح عنها، قبل إحياء الاتفاق بشكل كامل.

وأكد أمير عبداللهيان أن من بين المسائل الواجب "تعزيزها في النص"، هو أن "تتخلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن سلوكها المسيّس وأن تركز فقط على مهامها والمسؤولية الفنية الموكلة إليها".
الإعلان
إقرأ أيضاً