08 تشرين الثاني 2022 - 10:04
Back

أهالي تونسيين فقدوا خلال محاولتهم الهجرة ينبشون قبورا بحثا عن رفات يعتقد انها لذويهم

أهالي تونسيين فقدوا خلال محاولتهم الهجرة ينبشون قبورا بحثا عن رفات يعتقد انها لذويهم Lebanon, news ,lbci ,أخبار الهجرة,تونس,أهالي تونسيين فقدوا خلال محاولتهم الهجرة ينبشون قبورا بحثا عن رفات يعتقد انها لذويهم
episodes
أهالي تونسيين فقدوا خلال محاولتهم الهجرة ينبشون قبورا بحثا عن رفات يعتقد انها لذويهم
Lebanon News
أقدمت مجموعة من أهالي مفقودين منذ أكثر من شهر خلال محاولتهم الهجرة من تونس، بنبش قبور في جنوب شرق تونس بحثا عن رفات قد تعود لذويهم، على ما أفاد شهود عيان.
     
واختفى قارب غادر سواحل مدينة جرجيس وعلى متنه 18 مهاجرا تونسيا، سعيا للوصول إلى الساحل الإيطالي، ليل 20 إلى 21 أيلول.
 
الإعلان
وعثر صيادون في 10  تشرين الأول على ثماني جثث عدد منها لتونسيين، ولا يزال 12 مهاجرا تونسيا في عداد المفقودين.
 
ودفنت السلطات المحلية عن طريق الخطأ أربعة مهاجرين تونسيين في مقبرة تحمل اسم "حديقة إفريقيا" تخصّص عادة لدفن جثامين مهاجرين من دول جنوب الصحراء عند العثور عليها قبالة سواحل المنطقة. وبضغط من الأهالي، أخرجت الجثامين ودُفنت في مقابر أخرى في المدينة بعد التعرّف عليها.
 
لكن ووفقا لمراسل وكالة فرانس برس، قال أهالي مفقودين آخرين إنه تمّ دفن جثث أخرى لذويهم في المقبرة. وأظهرت مقاطع فيديو نشرت الاثنين على مواقع التواصل الاجتماعي نساء ورجالا يقومون بفتح قبر ويحاولون التعرّف على الرفات من خلال الملابس التي دفنت معها. 
     
وأنشأ فنان جزائري المقبرة في العام 2021 لدفن جثث المهاجرين وغالبيتهم من جنسيات دول في إفريقيا جنوب الصحراء، بعد إصرار سكان جرجيس على رفض دفنهم في مقابرهم.
 
والجمعة، تجدّدت التظاهرات في المدينة الواقعة في جنوب شرق تونس والتي تمثّل نقطة انطلاق للمهاجرين غير النظاميين إلى أوروبا، من أجل المطالبة بكشف مصير 12 شخصا فقدوا في البحر قبل شهر ونيف.
 
كما شهدت جرجيس التي يناهز عدد سكانها 75 ألف نسمة إضرابا عاما في 18 تشرين الأول للمطالبة بفتح تحقيق في غرق القارب وتكثيف البحث عن المفقودين، وكذلك احتجاجا على دفن بعض الضحايا بدون التثبت من هويتهم.
     
بعد هذه المأساة، أمر الرئيس قيس سعيّد وزارة العدل بفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات.
 
مع اعتدال الطقس بين الربيع وأوائل الخريف، تتزايد وتيرة محاولات الهجرة غير النظامية من السواحل التونسية والليبية إلى الساحل الإيطالي، وتنتهي أحيانا بالغرق.
 
وفقد 1765 مهاجرا في البحر المتوسط الذي يعدّ أخطر طريق للهجرة في العالم، وفق المنظمة الدولية للهجرة.
 
وتواجه السلطات التونسية صعوبات في اعتراض المهاجرين أو إنقاذهم وتشتكي من نقص الموارد، وفق ما صرّح مؤخرا مسؤولون في الأمن لوكالة فرانس برس.
 
وتمّ اعتراض أكثر من 22500 مهاجر - تونسيين ومن دول جنوب الصحراء وجنسيات أخرى - قبالة السواحل التونسية منذ بداية العام، وفق بيانات رسمية.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً