03 شباط 2020 - 07:17
Back

جعجع يعلن قرار تكتل "الجمهوريّة القويّة" بشأن المشاركة بجلسات الثقة

جعجع يعلن قرار تكتل "الجمهوريّة القويّة" بشأن المشاركة بجلسات الثقة Lebanon, news ,lbci ,أخبار quot,تكتل,قرار,يعلن,جعجع,جعجع يعلن قرار تكتل "الجمهوريّة القويّة" بشأن المشاركة بجلسات الثقة
episodes
جعجع يعلن قرار تكتل "الجمهوريّة القويّة" بشأن المشاركة بجلسات الثقة
Lebanon News
أكّد رئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع أن "تكتل "الجمهوريّة القويّة" سيحضر جلسات الثقة من باب حرصه على استمراريّة عمل المؤسسات الدستوريّة إلا أنه لن يعطي الثقة للحكومة".

كلام جعجع جاء في ختام الخلوة التنظيميّة التي عقدتها منسقيّة عاليه في حزب "القوّات اللبنانيّة" في المقر العام للحزب في معراب.
الإعلان

 وقال: "حزب القوّات اللبنانيّة لن يهاجم الحكومة على غير هدى لأننا كما دائماً علميون ومنطقيون جداً في مقاربتنا السياسيّة لذا سننتظر لنرى ماذا ستقوم به، صحيح أن الخطوة الأولى بما خص إقرار الموازنة لا تبشر بالخير إلا أن تعاطينا سيكون معها خطوة بخطوة فعندما تقوم بعمل جيّد سنؤيده وعندما تخطئ سنقوم بانتقادها".

وأضاف: "هناك عدد من الوزراء في هذه الحكومة من أصحاب السمعة والسيرة الجيدتين إلا أننا سننتظر لنرى إن كانوا سيتصرفون بناءً على ما تمليه عليهم خلفيتهم الإختصاصيّة والأخلاقيّة أم أنهم سينصاعون للإملاءات السياسيّة لمن سموّهم في الحكومة".

من جهة أخرى، شدد جعجع على "صون وحماية مصالحة الجبل بشكل تام وإبقاء أي حادث فردي بين أي شخص وآخر، على مستواه الفردي، فنحن والإخوة الدروز أبناء وطن واحد وأهل وجيران في هذا الجبل ونلتقي معهم بالرؤية والنظرة للبنان لذا يجب ألا ندع أي اختلاف بالرأي يفسد الود بيننا".

على صعيد آخر، قال رئيس "القوات": "لقد أصبحت الأكثريّة الساحقة من الشعب اللبناني بعد 17 تشرين متحرّرة من التبعيّة السياسيّة العمياء وتنشد التغيير لأنها لم تعد تحتمل الإستمرار في العيش في ظل الصعوبات اليوميّة التي يمر بها كل مواطن بفضل الأوضاع الإقتصاديّة والماليّة التي أوصلتنا إليها الأكثريّة الحاكمة جراء أقلّه فقدانها للمعرفة في إدارة الأمور وتخاذلها عن استنباط الحلول إذا لم نقل فساد البعض منها".

واعتبر أنّه "علينا أن نساعد الرأي العام على أن يكون واعيّاً ليس فقط لمكامن الهدر والفساد في الدولة وإنما للجهات التي ارتكبته وهذه مسؤوليّتنا أيضاً تجاه من أعطونا وكالة تمثيلهم في مجلس النواب كما أنه من حق الشعب الشعب اللبناني أن يعرف من ارتكب ماذا".
إقرأ أيضاً