LBCI
LBCI

بين تركيا واليونان نزاع حول أصول البقلاوة... في اليوم الوطني لهذه الحلوى اللذيذة: صنعتها سلطانة أم الطباخة "لاوة"؟!

صحة وتغذية
2023-11-17 | 04:53
مشاهدات عالية
شارك
LBCI
شارك
LBCI
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
بين تركيا واليونان نزاع حول أصول البقلاوة... في اليوم الوطني لهذه الحلوى اللذيذة: صنعتها سلطانة أم الطباخة "لاوة"؟!
Whatsapp
facebook
Twitter
Messenger
telegram
telegram
print
3min
بين تركيا واليونان نزاع حول أصول البقلاوة... في اليوم الوطني لهذه الحلوى اللذيذة: صنعتها سلطانة أم الطباخة "لاوة"؟!

بين تركيا واليونان نزاع حول أصول البقلاوة... في اليوم الوطني لهذه الحلوى اللذيذة: صنعتها سلطانة أم الطباخة "لاوة"؟!

يتم الاحتفال اليوم، في 17 تشرين الثاني، باليوم العالمي للبقلاوة، وسنتشارك اليوم قصة هذه الحلوى اللذيذة وجذوراه المتنازع عليها.

لم يُوَثَّق تاريخ البقلاوة بدقة، ولكن يُشار إلى أن جذورها تعود إلى ما قبل الدولة العثمانية، ويُذكر أنها كانت تصنع في مطابخ الامبراطورية العثمانية بقصر توبكابي باسطنبول.

لا زاول هناك خلاف بين اليونانيون والأتراك على أصل البقلاوة الذي أحدث نزاعا بين المناطق، فكل بلد تنسبها لنفسها، إلا أن بعض المصادر أكدت أن أصل البقلاوة في شكلها البدائي أو قيل أنها حلوى شبيهة بالبقلاوة تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد لبلاد الرافدين والآشوريين  الذين صنعوها من رقائق العجين الرقيق الهش المحشو بالفواكه المجففة أو المكسرات المغطى بالعسل، وأخذها عنهم الأتراك. 

ومع مرور الوقت، ومع انتقالها من بلد إلى آخر، تغيرت بعض مكوناتها حسب عادات وتقاليد كل منطقة، فالأرمنيون أضافوا لها القرفة، بينما أضاف إليها العرب ماء الورد، واليونانيون العسل لتحليتها.

وبينما قيل أن البقلاوة تركية الأصل واسمها هو اسم أول من صنعتها وهي بقلاوة زوجة سلطان تركي، وكانت طباخة ممتازة تجيد أصول الطهي، وحينما طلب منها زوجها السلطان أن تصنع له صنفًا جديدًا من الحلوى لم يُعد قبل ذلك فذهبت وأتت بالجلاش ووضعت بين طبقاته الحشو بأنواعه وأضافت المسلي وأنضجته في الفرن، ووضعت عليه العسل وعندما قدمته له أقر أنه لم يتذوق مثله، وإكراما لزوجته الماهرة أطلق على هذا النوع من الحلوى أسمها، وانتشرت بعد ذلك في العديد من البلدان العربية.

وهناك رواية أخرى تشير إلى أن البقلاوة تعود لطباخة اسمها لاوة وكانت طباخة السلطان العثماني عبد الحميد، وهي من ابتدعت هذه الحلوى فأعجبت السلطان وقال باق لاوة نه بايدي وتعني انظر ماذا صنعت لاوة.

ويقال أول من أدخل صناعتها إلى حلب شخص يدعى فريج من إسطنبول كان يعيش قبل أكثر من مائة عام في حلب وفتح لها دكاناً قرب محلة الجديدة يبيعها في شهر رمضان ثم أصبحت تباع في مختلف أيام السنة.

وبعد انتقال البقلاوة للشام أخذ اللبنانيون والسوريون بالتعديل عليها وتغيير مكوناتها، فقد تفننوا في تطويرها وإضفاء المذاق العربي على نكهتها وطريقة صنعها.

المصدر
 

آخر الأخبار

صحة وتغذية

تركيا

واليونان

البقلاوة...

اليوم

الوطني

الحلوى

اللذيذة:

صنعتها

سلطانة

الطباخة

"لاوة"؟!

LBCI التالي
مع اقتراب عيد الفصح... خبيرة بريطانية تحذّر من مخاطر بيضة الشوكولا وهذا ما نصحت به!
إشترك لمشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك
حمل الآن تطبيق LBCI للهواتف المحمولة
للإطلاع على أخر الأخبار أحدث البرامج اليومية في لبنان والعالم
Google Play
App Store
We use
cookies
We use cookies to make
your experience on this
website better.
Accept
Learn More