23 حزيران 2022 - 06:20
Back

من مخيم اليرموك إلى العالمية... راقص الباليه أحمد جودة يروي قصّته في أحمر بالخط العريض!

راقص الباليه أحمد جودة يروي قصّته في أحمر بالخط العريض! Lebanon, news ,lbci ,أخبار باليه, سوريا, لاجئ, مالك مكتبي, أحمر بالخط العريض,أحمد جودة,راقص الباليه أحمد جودة يروي قصّته في أحمر بالخط العريض!
episodes
من مخيم اليرموك إلى العالمية... راقص الباليه أحمد جودة يروي قصّته في أحمر بالخط العريض!
Lebanon News
تناول الإعلامي مالك مكتبي في حلقة هذا الأسبوع من أحمر بالخط العريض مجموعة قصص مؤثّرة للاجئين غيّرت الحرب مسار حياتهم، وذلك تزامناً مع "يوم اللاجئ العالمي" الذي صادف في 20 حزيران.

وقد أطلّ راقص الباليه أحمد جودة خلال هذه الحلقة وروى قصّته المؤثّرة التي حوّلته من لاجئ في مخيم اليرموك إلى نجمٍ عالمي بعدما بثّ التلفزيون الهولندي فيلماً وثائقياً عنه سمح له بتلقّي دعوات كثيرة من معظم البلدان الأوروبية لاستقباله ومنحه الإقامة.
الإعلان

واختار جودة، وهو من أم سورية وأب فلسطيني، هولندا التي منحته اللجوء مباشرة بعدما استدعته فرقة الباليه الوطنية الهولندية في أمستردام ليصبح راقصا في صفوفها. ومنذ ذلك الحين، انطلق أحمد جودة ابن السادسة والعشرين عاما للعالمية والرقص على خشبات أهم المسارح الأوروبية.

وخلال الحلقة عبر الـLBCI، أخبر أحمد جودة كيف عاش صراعاً كبيراً داخل عائلته ومجتمعه كونه الابن البكر وراقص باليه وقال إنّه تعرّض لتهديدات من داعش بقطع رأسه، إلّا أنّه اليوم يعيش في بلدٍ يحميه ويحترمه ويقدّر موهبته.

وأضاف جودة أنّه يتمنّى لو أنّه باستطاعته أن يقول إنّه "فنان سوري أو فنان فلسطيني"، لكنّه عند وصوله إلى أمستردام كان طالباً ببطاقة مكتوب عليها "بلا وطن" كونه لم يحصل على جنسية والده أو والدته.

وأشار أحمد جودة إلى العراقيل والصعوبات والإضطهادات التي واجهته قبل أن يكتب قصّة نجاحه التي جسّدها في كتاب "إما أن أرقص أو أموت" (Dance Or Die)، ودعا جميع الآباء العرب إلى احترام حرية أبنائهم الجنسية ودعمهم.

لمشاهدة المقابلة الكاملة مع أحمد جودة، اضغطوا على هذا الرابط.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً