29 حزيران 2019 - 12:42
Back

مقدمة النشرة المسائية 29-06-2019

الأسبوع المنتهي هو الأسبوع الذي يسبق العاصفة... لا بل العواصف على كل المستويات Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان,الموازنة,الأسبوع المنتهي هو الأسبوع الذي يسبق العاصفة... لا بل العواصف على كل المستويات
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
الأسبوع المنتهي هو الأسبوع الذي يسبق العاصفة، لا بل العواصف على كل المستويات:

العاصفة الأولى هي التي يُعد لها المتقاعدون والتي سموها "خطة اليوم الكبير" تزامنًا مع انعقاد الجلسة العامة، فاعلنوا أنه إذا تضمن مشروع الموازنة أي مادة تمس حقوقهم، فإنهم سيعمدون إلى إقفال منافذ مجلس النواب ومنع انعقاد الجلسة العامة، إلى أن يصدر تصريح علني من رئاسة المجلس بإزالة هذه المواد... هذا الكلام موجَّه مباشرة إلى الرئيس بري، فكيف سيتعاطى معه؟ 
الإعلان

العاصفة الثانية هي ارتدادات تقرير "موديز" التذي تمَّ التعاطي معه بالاستخفاف أو بالاتهامات، لكن تعليلاً، بعقلٍ بارد، صدر اليوم عن وزير الإقتصاد، رأى فيه أن تحذيرات "موديز" جزء من عملها، وعلينا نحن ان ننجز عملنا فلا نقعَ في محظور ما تشير اليه... ويأتي كلام بطيش كأنه ردٌّ غير مباشر على الكلام عالي السقف الذي توجَّه به وزير المال إلى "موديز".

العاصفة الثالثة هي السجال على التعيينات التي يمكن أن تتبلور، في جزء منها، في جلسة مجلس الوزراء الأسبوع المقبل.

أما العواصف التي تتنقَّل من أسبوع إلى أسبوع، فمن النفايات إلى التلوث إلى ازدحام السير، والعاصفة ُ الأكبر، تقنين الكهرباء، أما البدعة الجديدة فهي: كي لا نخسر أكثر لا نولِّد أكثر "وصحتين على جيوب أصحاب المولِّدات" ... لماذا ؟ لأن الحكومة قطعت وعداً على نفسها أن تستمرَّ في بيع الكهرباء بخسارة ما دامت لا توفِّر التيار أربعًا وعشرين ساعة على أربع وعشرين، حتى لو كان هذا الوعد بعيد المنال ولا يتحقق إلا بعد عشر سنوات، فتبقى تولِّد بخسارة.
إقرأ أيضاً