09 تشرين الثاني 2019 - 13:53
Back

مقدمة النشرة المسائية 09-11-2019

بين دينامية الشارع وشلل الطبقة السياسية، تتمدَّد المصاعب المالية والنقدية كبقعة الزيت Lebanon, news ,lbci ,أخبار أزمة, اقتصاد,لبنان,بين دينامية الشارع وشلل الطبقة السياسية، تتمدَّد المصاعب المالية والنقدية كبقعة الزيت
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
في اليوم الرابع والعشرين على الإنتفاضة ... لا راحة : الشارع على نبضِه والأسواق على قلقها ، والطبقة السياسية على إرباكها ، والإجراءات على وضعها تحت الإختبار لمعرفة فاعليتها أو عدم الفاعلية ... 

الشارع ينتظم أكثر فأكثر ، واللافت في خطواته أنه بات يحدِّد أهدافه ، ما يعني ان أجندة التحركات ليست قصيرة المدى. الطبقة السياسية على إرباكها ... إستقالة الحكومة مرَّ عليها أسبوعان : لا تكليف لأن التأليف متعثِّر ... 
الإعلان

وبين دينامية الشارع وشلل الطبقة السياسية, تتمدَّد المصاعب المالية والنقدية كبقعة الزيت ، وربما هذا ما استدعى اجتماعًا في قصر بعبدا دعا إليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، في وقت لوحِظ ان رئيس الحكومة لم يحضره لأنه لم يُدعَ ... 

المهم في الإجتماع, البيان الذي صدر عنه, وأبرز ما فيه: أموال المودعين محفوظة ولا داعي للهلع ، و ما يحصل مسألة لا علاقة لها بالملاءة " و " تيسيرُ الحاجات اللازمة للمودعين ولا سيما منهم صغارُ المودعين، للمحافظة على اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية " ... اللافت في البيان الذي تلاه رئيس جمعية المصارف ، انه وضع الكرة لدى حاكم مصرف لبنان ما يؤشر إلى معطيَيْن : الأول : إطلاق يد الحاكم في التدابير والخطوات المالية ، والثاني عدم التطرق إلى ان المعالجة سياسية ٌ اولًا لا نقدية ، وذلك من خلال الإسراع في تشكيل الحكومة, وربما لم يتطرق إليه الإجتماع لأنه من باب لزوم ما لا يلزم . .. ما ليس مكتوبًا في البيان الذي تلاه رئيس جمعية المصارف ، دعوته المواطنين إلى عدم الهلع ، علمًا ان هذا الهلع هو واحدٌ من الأسباب التي استدعت اجتماع اليوم ... في مطلق الأحوال تبقى العبرة في التنفيذ وفي الإجراءات التي ستُتخذ اعتبارا من صباح الثلاثاء المقبل . 

من خارج السياق المحلي ، لا بد من الإضاءة على الواقع العراقي الذي يبدو أنه يسير في خطٍّ موازٍ للتطورات في لبنان ، مع بعض الفوارق : 
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اقرَّ أن التظاهرات ساعدت  وستساعد في الضغط على القوى السياسية والحكومة والسلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية,  لتصحيح المسارات وقبول التغييرات . 

ومن الإعترافات التي سلَّم بها عبد المهدي قولُه إن "القوى السياسية والأحزاب كياناتٌ مهمة في أي نظام ديمقراطي، وقد قدمت تضحيات كبرى, لكنها سقطت في ممارسات  خاطئة كثيرة".كلامٌ عراقي يحاكي في بعض مضامينه التطورات اللبنانية ...
إقرأ أيضاً