13 تشرين الثاني 2022 - 13:45
Back

مقدمة النشرة المسائية 13-11-2022

ماذا جاء في مقدمة النشرة المسائية؟ Lebanon, news ,lbci ,أخبار LBCI, النشرة المسائية,مقدمة,ماذا جاء في مقدمة النشرة المسائية؟
episodes
Lebanon News
بكلمة واحدة "مْقَفْلِة"، فالخلاف على انتخابات الرئاسة انتقل من المراجع السياسية إلى المراجع الدينية، عبَّر عن ذلك موقفٌ عالي السقف للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ليواجَه بردٍّ من المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان. 

الراعي فنَّد آلية التعطيل فأعلن أنه "كلما وصلنا إلى استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية، يبدأ اختراع البدع والفذلكات للتحكم بمسار العملية الانتخابية ونتائجها". 
الإعلان

الراعي رد بشكل غير مباشر على السيد نصرالله، فتحدث عن رئيس "يلتزم بقسمه والدستور، لا رئيس تحد يفرضه فريقه على الآخرين تحت ستار التفاوض والحوار والتسويات والمساومات، أو يأتون ببديل يتبع سياسة الأصيل نفسها فيتلاعبون به كخف الريشة ويسيطرون على صلاحياته ومواقفه ويخرجونه عن ثوابت لبنان التاريخية ويدفعونه إلى رمي لبنان في لهيب المحاور". 

يخلص الراعي إلى المطالبة "بالدعوة إلى عقد مؤتمر دولي خاص بلبنان". 

المفتي أحمد قبلان، وفي تناغم مع الثنائي الشيعي، رد على البطريرك الراعي، فأعلن أن "الحل السيادي الإنقاذي يمر بالمجلس النيابي حصرا لا بأي مؤتمر دولي".

موقف إضافي من حزب الله يعكس المأزق، عبَّر عنه رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد الذي اعتبر أن "الشغور الرئاسي يصنعه عدم التفاهم على الرئيس اللائق بشعبنا المقاوم، وعندما يحصل هذا التفاهم، يكون هناك رئيس للجمهورية". الملاحَظ أن رعد أضاف صفة جديدة إلى مواصفات الرئيس وهي "الرئيس اللائق بالشعب المقاوِم".

شروط وشروط مضادة تعكس المأزق... 

مؤتمر دولي مرفوض، حوار يسبق الأنتخابات مرفوض، جلسات نيابية يلتئم نصابها لدورة أولى، ويطير نصابها عند الدورة الثانية.
 
الرئيس بري، وبتشجيع أو بإيحاء من السيد نصرالله، بعد كلمته الأخيرة، سيسحَب أرنبًا جديدًا من كِمِّه وهو "حوارات ثنائية" يعيد تجميعها في نهاية المطاف، وتشبه إلى حدّ ما استشارات التكليف التي يجريها رئيس الجمهورية لتسمية رئيس جديد للحكومة، لكن هل يقبل رافضو الحوار الجماعي، بحوار ثنائي؟ 

حتى إشعار آخر، تبدو العقد في مكان آخر، ليس في لبنان بالتأكيد، والأصوات اللبنانية، ولو المرتفعة النبرة، ليست أكثر من صدى يتردد داخلًا لأصوات تأتي من الخارج. 

كهربائيًا، وهمٌ جديد في انتظار اللبنانيين... يقولون إنهم سيؤمنون الكهرباء عشر ساعات يومية لكن بشرطين على الأقل: تعزيز الجباية في كل المناطق، خصوصاً تلك التي لا تُحصّل فيها الفواتير، والشرط الثاني تحصيل الفواتير القديمة.

أي عاقل يصدق أن الدولة ستنفذ هذين الشرطين؟ 

إن خبر رفع ساعات التغذية هو نقمة على الذين يدفعون الفواتير، ونعمة على سارقي الكهرباء، على القاعدة اللبنانية الشهيرة: "الشاطر ما يموت". 

الحدث خارجيًا في تركيا: ستة قتلى و53 جريحًا حصيلة انفجار وقع في شارع الاستقلال التجاري. المعلومات الأولية تحدثت عن عملية ارهابية قد تكون إمرأة متورطة فيها. 
الإعلان
إقرأ أيضاً