01 أيلول 2019 - 10:00
Back

سامي الجميل: وكأن حزب الله اصبح الدولة وجمهوريتنا هي الدويلة

سامي الجميل: وكأن حزب الله اصبح الدولة وجمهوريتنا هي الدويلة Lebanon, news ,lbci ,أخبار حكومة, حزب الله, لبنان ,سامي الجميل,
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
Whatsapp
اشترك بخدمة whatsapp المجانية عبر الـ LBCI
اعتبر رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" النائب سامي الجميل ان الشعب اللبناني والنواب والوزراء كمن يتابع فيلما سينمائيا يدور حول من يأخذ المبادرة ويقرر ويخاطب ويهدد، كما لو كانت الدولة اللبنانية غير معنية بحماية شعبها، وكما لو كان التعدي على لبنان لا يعنيها، وان "حزب الله" أصبح هو الدولة وجمهوريتنا هي الدويلة وليس العكس".
الإعلان

وقال الجميل، خلال العشاء السنوي لقسم الذوق الكتائبي: "ما نشهده اليوم مهين ومعيب بحق الشعب اللبناني ودستور البلد وجيشه وكل من ناضل وضحى في سبيل لبنان، فيما الدولة تتفرج على من يقرر ويهدد عنا ويقوم بما يريده عنا من دون اذننا"، معتبرا ان أكثر من أي وقت مضى علينا الدفاع عن لبنان وهو واجب الدولة اللبنانية والجيش اللبناني وواجب المسؤولين اللبنانيين من وزراء ونواب ومسؤولين ان يقوموا بدورهم تجاه البلد من خلال المؤسسات.

واعتبر الجميل أن من يملك هواية حمل السلاح للدفاع عن لبنان يمكنه ان يتطوع في صفوف الجيش اللبناني لأن الدفاع عن الوطن لا يمكن ان يكون حزبيا او طائفيا، مشددا على أنه لا يمكن لأحد ان يدعي ان الجيش غير قادر وهو اقوى منه ومن يرى غير ذلك يريد ان يستأثر بمستقبل اللبنانيين ومصيرهم واولادهم لنفسه.

وفي الموضوع الاقتصادي، رأى الجميل ان بناء الاقتصاد يتطلب ان تستعيد الدولة قرارها، وان تقوم بواجبها قبل ان تتوجه الى جيوب الناس مرة جديدة فهي عاجزة عن ضبط حدودها وتحصيل مستحقاتها وفواتير الكهرباء والضرائب، لافتا الى ان الضرائب تطاول الفئة التي تدفع مستحقاتها في حين ان النصف الآخر الذي لا يدفع غير آبه بالدولة، سائلا: "هل تزيدون الضرائب على الآدمي الذي يطبق القانون ويدفع مستحقاته للدولة؟"، داعيا قبل ذلك الى "اقفال السلة المثقوبة".

واشار الى ان الحكومة اصبحت شكلية، وكلما استمرت على حالها تسببت بالمزيد من الأذى للبلد"، داعيا كل من لا تروق له الحكومة او أداؤها ان يستقيل وينضم للمعارضة لنقاتل سويا، معتبرا أن البقاء في الداخل يمنحها الغطاء للاستمرار بالأداء السائد.
 
إقرأ أيضاً