16 حزيران 2020 - 12:50
Back

اشكال عند مدخل معمل فرز النفايات في وادي الكفور

اشكال عند مدخل معمل فرز النفايات في وادي الكفور Lebanon, news ,lbci ,أخبار وادي الكفور,معمل فرز النفايات, اشكال عند مدخل معمل فرز النفايات في وادي الكفور
episodes
اشكال عند مدخل معمل فرز النفايات في وادي الكفور
Lebanon News
وقع اشكال عند مدخل معمل فرز النفايات في وادي الكفور التابع لإتحاد بلديات الشقيف .

ولفتت مجموعة لوطن الى ان شبان تابعين لها استحصلوا على إذن دخول شفهي من اتحاد البلديات الشقيف للاطلاع على الية العمل فيه، واثناء مغادرتهم تعرض لهم احد الحرس بقصد مسح الصور التي التقطوها عبر هواتفهم، فحصل اشكال بين الطرفين ادى الى اصابة الناشط محمد برجاوي بجراح نقل على اثرها الى مستشفى النجدة الشعبية فيما اصيب الحارس قاسم درويش بجراح ايضا.
الإعلان

واشارت مصادر مجموعة لوطن الى انها بإنتظار إنتهاء التحقيقات بعدما رفعت دعاوى ضد المعتدين في مخفر النبطية.

في المقابل، اكدت مصادر الاتحاد للـLBCI انها اعطت الشبان تصريحا لدخول باحة المعمل الخارجية فقط على اعتبار أنها تحت وصايته، فيما الدخول للمعمل يحتاج الى اذن من قبل شركة معمار المشغلة له، نافية كليا تعرض الحراس لهم، ولفتت اى ان الاعتداء حصل داخل المعمل، الامر الذي نفته المجموعة مؤكدة أن الاعتداء تم خارج المعمل.
 
ولاحقًا، أكد اتحاد بلديات الشقيف في بيان أن "كل ما ورد في البيان الصادر عن تجمع وعي عن ملابسات ما حصل في معمل الكفور لفرز ومعالجة النفايات، غير صحيح جملة وتفصيلا، وان زج اسم حركة أمل في البيان هو محض افتراء وتضليل".

وقال: "تبيانا للحقيقة التي تعمد بيان وعي طمسها، يؤكد الاتحاد أن جل ما حصل ان خمسة اشخاص عرفوا عن انفسهم بناشطين بيئيين ارادوا زيارة المعمل فتم استقبالهم من قبل الموظف المختص وتم السماح لهم بزيارة المعمل ضمن النطاق المسموح به في الباحة الخارجية، في حضور الاشخاص المكلفين من قبل الاتحاد بمهمة حراسة المعمل".

وأضاف: "غير أن الناشطين تجاوزوا ذلك وأرادوا الدخول عنوة الى داخل حرم المعمل، حيث تم اعتراضهم من قبل المعنيين من الشركة المشغلة وحصل تشابك بالايدي وتراشق بالحجارة أدى إلى إصابة أحد حراس المعمل فى رأسه مما استدعى نقله الى المستشفى. وعلى الفور بادر اتحاد بلديات الشقيف الى فتح تحقيق اداري لكشف ملابسات ما حصل كي يبنى على الشيء مقتضاه".

وأهاب الاتحاد بلديات بتجمع وعي وسواه من الأطر البيئية توخي الحقيقة من مصادرها قبل نشرها. 
الإعلان
إقرأ أيضاً