05 آب 2020 - 13:03
Back

نقابتا المحامين في بيروت وطرابلس تقدما بشكوى جزائية بحق كل فاعل او شريك او محرض لانفجار بيروت... خلف: إستقيلي أيتُها السُّلطة

نقابتا المحامين في بيروت وطرابلس تقدما بشكوى جزائية بحق كل فاعل او شريك او محرض لانفجار بيروت... خلف: إستقيلي أيتُها السُّلطة Lebanon, news ,lbci ,أخبار محمد مراد,ملحم خلف,
episodes
نقابتا المحامين في بيروت وطرابلس تقدما بشكوى جزائية بحق كل فاعل او شريك او محرض لانفجار بيروت... خلف: إستقيلي أيتُها السُّلطة
Lebanon News
عقد نقيبا المحامين في بيروت وطرابلس مؤتمرا صحفيا، اعربا في خلاله عن الذهول والحزن الشديدين ازاء المأساة الكارثية التي حصلت غروب الثلاثاء 4/8/2020 في مرفأ بيروت، وحصدت عشرات الشهداء وآلاف الجرحى وخلفت دمارا مرعبا واضرارا رهيبة في كثير من المؤسسات العامة والخاصة والمنازل والمتاجر ومنها مبنى نقابة المحامين في بيروت.
الإعلان

واعلن النقيب محمد المراد أنه "من ابسط واجباتنا كنقابتين، ان نتقدم بشكوى جزائية مع اتخاذ صفة الإدعاء الشخصي بحق كل فاعل او شريك او محرض بجرائم القتل والإيذاء الجرائم الواقعة ضد الإنسانية" لافتا الى ان هذه الشكوى تسجلت بتاريخ 5/8/2020 تحت رقم 4458\م\2020 وطلبنا فيها:

1- اتخاذ الإجراء الإحتياطي بحماية موقع الجريمة ومنع الدخول اليه درءا للعبث بالأدلة وضياعها

2- تعيين لجنة من الخبراء ذوي الخبرة العالية في مجال الهندسة والمواد المتفجرة الحارقة والكيميائية من الخبراء المحليين والدوليين.
كما تقدمت نقابة المحامين المحامين بطلب تعيين لجنة من الخبراء امام حضرة قاضي العجلة في بيروت لتحديد ماهية وطبيعة الأضرار اللاحقة بنقابة المحامين في بيروت.

بدوره رأى النقيب ملحم خلف "إنّنا جميعنا مدعوون اليوم الى التعاضد والتكاتف والتضامن مع بعضنا البعض" مؤكدا أنّ "الوقت ليس للوقوف على الأطلال".
وقال: نقابتا المحامين في بيروت وفي طرابلس وعلى عادتها الى جنب كل مواطن،
 ما أصابنا لن يثنينا عن متابعة امور الوطن فأبوابها تبقى مشرعة في كل حين، 
ثقوا أنّنا أقوى مِن كل المحن بمحبتنا لبعضنا البعض. 
إعرفوا أنَّ المرحلةَ التي يمرُّ بها الوطن، هي مرحلةُ الامتحانِ الصَّعبِ، ونضالنا من أجله، حتى اليوم، دليلُ جُرأةٍ وكفايةٍ ورجاء. 
إعرفوا أَنَّ المستقبلَ مرهونٌ على مِقدارِ وَعْيِنا، للحاضِرِ، وقُدرتِنا على صُنعه.
إنَّ اتخاذَ القرارِ الحرِّ، شأنٌ خطيرٌ ومصيريٌّ. وقد أوصَلَتنا قُدراتُنا إلى مرحلةِ اتّخاذِ القرارِ. 
إنَّ عصورَ الرّفاهِ واللَّهوِ لا يذكرُها التاريخُ، ولا تتحدَّثُ عنها الشعوبُ، فالمراحلُ العظيمةُ التي تمرُّ بها الأوطانُ، هي مراحلُ المِحَنِ والمآسي والخُطوبِ، ففيها تتقدَّسُ النفوسُ، وتبرأُ العقولُ، وتتلاشى الانقساماتُ والفوارقُ. 
وقد قُيِّضَ لنا أن نعيش هذه المرحلة، وأن نكون مع التاريخِ على موعدٍ.

واضاف: إنّ نقابتا المحامين في بيروت وطرابلس رافعتا وطن وعلى موعدٍ مع قيام وطن على قدر أحلامكم وأحلام أولادكم.
 ونحن نسأل،
مَن أنتِ أيتُّها السُلْطَة حكَّاماً ومتحكِّمين؟
 مَن أنتِ أيَّتُها السلطة التي تَقْتُلين اللُبنانيّين بدمٍ بارد وتدوسين على أرواحِهم بوقاحة الإغتيال العبثيّ؟ 
مَن أنتِ أيَتُّها السُلْطة التي تحترفين إمتصاصِ دماءِ اللُبنانيّين وسرقته في فِعْلِ حِقْدٍ وخُبثٍ ومن دون مسؤوليَّة؟
 مَن أنت أيتُّها السُلْطَة الهادرَةُ المنغمسة في الإجرام بحق اللبنانيين؟ 
نعرِفُ من أنتِ ولن نَقْبَل بأقلّ من محاسبتك بمحاكَمَةٍ عادلة لأنك سلطة قاصرة فاشلة لا تؤتمنين لا على أرواح الناس ولا على أموالهم وأنت غير جديرة بحمل الأمانة.
لسنا أَهل إنتِقام لكنَّنا لن نَسْمَح بأن تُفلِتوا من مسارِ العدالة.


واشار الى "اننا لسنا أهل إنتِقام لكنَّنا أهْل الحقيقة النَّاصعة بالتِزام الحق والعَدْل ولن نَقْبَل بأن تُميِّعوا الحق والعدل" وقال: ثِقوا أننا لن نقْبَل والناس لم ولن تقبل.
بيروت مدمرَّة ولبنان منكوب واللُبنانيُّون يستشهِدون يوميّاً لكننا أبناءُ الرَّجاء والإيمان والقِيَامة وبِقَدْرِ المأساةِ المدويَّة بِقَدْر ما نحنُ مدعوُّون إلى الصُمود الإستثنائيّ في لَحْظةٍ تاريخيَّة، صُموداً يُشكِّلُ التعاضُد فيما بيننا نحنُ الشعْبُ اللُّبنانيّ وَمْضَة الأمَل التي تنتفِضُ من تحتِ عَتَماتِ الرُّكام,
لا وَقْت للبُكاء على الأطْلال،
لا وَقْت للخِطابات الخَشبيَّة،
لا وقت لتشتيت الجُهُود الإنقاذيَّة،
لا وَقْت للتفرُّج على رُكامِ إهمالِ أهل السُلْطة،
لا وَقْت سوى لتحقيقٍ سريع ونزيه مستقل بخبراء محليين ودوليين ومحاكمة عادلة للوصول إلى محاسبة تاريخيَّة للمرتكبين،
لا وَقْت سوى لِأن نحرِّر لبنان من خاطِفيه قاتلي الأحلام والآمال،
ما حصل ليس صدفةً أو خطأً فنياً إو قدراً أو قلّة حظ، ما حصل هو إبادة لشعب بأكمله."

وأكد قائلا "ما عليك أيتها السلطة إلا الإستقالة فإستقالتك ستوقِف تعميم ثقافة الموت والدمار والخراب في وطننا الحبيب. إستقيلي أيتُها السُّلطة ولن نُهادِن في الضَّغط حتى بلوغ المرتجى. لبنان يستحق منَّا الوفاء لأرواح شُهدائِنا، وجراحِ أحبَّائنا، وخسارة جنى أعمارنا، لبنانُ يستحق منَّا الوفاء لِرسالته في تعميم ثقافة الحياة والعِزَّة والكرامة، سنستردُّ لبناننا الحقيقيّ وسيلفظكم التاريخ في غياهِبَ مظلِمة علّكُم تتوبون وتعودون الى ضمائركم، تضامُننا في هذه اللّحظة الكارثيَّة بُوْصْلَةُ خلاص... سنعيد معاً، نحنُ أبناء الحقيقة والرَّجاء والعدالة، بناء بيروت المنكوبة والوطن المدمّر، سنعيد بناءَه على أنقاض حقبة فاسدة فانية... نؤكّد أنّها انتهت! نعم، حان وقت الحساب! "
 
الإعلان
إقرأ أيضاً