12 آب 2020 - 06:22
Back

مسيرة مراكب بحرية في صيدا تضامنا مع بيروت... سعد: الكل مسؤول عن الجريمة والسؤال هل سيحاكم المجرمون؟

تحية من البحر الى بيروت Lebanon, news ,lbci ,أخبار مراكب, بحر, صيدا,اسامة سعد,تحية من البحر الى بيروت
episodes
مسيرة مراكب بحرية في صيدا تضامنا مع بيروت... سعد: الكل مسؤول عن الجريمة والسؤال هل سيحاكم المجرمون؟
Lebanon News
وجهت عاصمة الجنوب صيدا تحية تضامن مع العاصمة بيروت الجريحة من خلال مسيرة مراكب بحرية جابت ميناء الصيادين والمرفأ القديم وصولا الى مرفأ صيدا الحديث. ولدى وصول موكب المراكب الى حرم الميناء الحديث أطلق العنان لابواق البواخر الراسية ولا سيما باخرة القمح rama التي تفرغ حمولتها عند رصيف المرفأ وسط تلويح للعمال العاملين في المكان والوقوف تحية اكبار واجلال لارواح الشهداء الذين سقطوا في كارثة تفجير مرفأ بيروت.
الإعلان

وقد رفعت المراكب الاعلام اللبنانية ولدى وصولها الى محيط قلعة صيدا البحرية تم رفع لافتة كبيرة تحمل اسم بيروت في رسالة تضامن مع العاصمة الجريحة من مرفأ المدينة الى مرفئها المنكوب.

الجولة البحرية التضامنية نظمتها نقابة صيادي الاسماك في صيدا واللجنة الشعبية في صيدا القديمة للتنظيم الشعبي الناصري، وشارك فيها النائب امين عام التنظيم اسامة سعد ونقيب صيادي الاسماك نزيه سنبل ورئيس تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا والجوار ماجد حمتو واعضاء اللجنة الشعبية وممثلون عن عدد من الجمعيات الاهلية وناشطون في المجتمع الاهلي وفوج الانقاذ الشعبي وصيادو الاسماك.

ووجه النائب سعد "التحية لبيروت التي ستنهض اليوم بعد الكارثة الجريمة التي حلت بها وستعود بيروت ست الدنيا كما كانت دائما." وقال: "باسمكم جميعا، نتوجه بالتحية لأرواح الشهداء، شهداء بيروت والوطن. ونتوجه أيضا إلى أهالي الشهداء بالتعزية القلبية الحارة".

ورأى سعد أن "الكارثة بحد ذاتها عمل إجرامي ودليل ساطع على فساد هذه المنظومة السياسية في لبنان" معتبرا ان "المسؤولية على الجميع من دون استثناء بدءا من رئيس الجمهورية، إلى رؤساء الحكومات إلى الوزراء المعنيين، وإدارة الجمارك والمرفأ والقضاء والأجهزة الأمنية والعسكرية. الكل مسؤول عن هذه الجريمة التي حلت بأبناء بيروت. والسؤال المركزي الذي يطرح اليوم: هل سيتوصل التحقيق إلى نتائج؟ هل سيحاكم المجرمون؟ هذا سؤال بناء عليه نقول ان في لبنان دولة، ونحن نريد دولة وسنسعى لأن تتحقق العدالة في لبنان. العدالة لأبناء وشهداء وجرحى بيروت".

وقال: "تسقط حكومات وتؤلف حكومات، والأوضاع في لبنان تسير من سيء إلى أسوأ. بالرعاية السياسية الكاملة المافيات تحكم البلد، هذه هي الحقيقة. فهل سنقبل بهذه الحقيقة؟ هل سنقبل بأن تستمر البلد برعاية سياسية من قبل المافيات التي تتحكم بمصير الشعب؟ لا لن نرضى. إن الشعب يئن ويقمع ويقتل، فهل سنقبل بذلك؟ وماذا بعد كل الذي جرى ويجري؟".

ورأى ان "لدى الحكام، من الواضح وبالتجربة الملموسة، أن الشعب غير مهم بالنسبة لهم. كل ما يهمهم هو الرضى الخارجي، وهذا هو الأساس عندهم.الناس تريد حقوقها في الصحة والتعليم وفرص العمل ومستوى معيشيا لائقا، وفي الضمانات الاجتماعية والكهرباء والمياه والإدارة المحترمة. الناس تريد حقوقها الأساسية، والحكام غير مهتمين بإعطاء الشعب هذه الحقوق. الناس تريد الأمن والاستقرار، الناس تنام على شيء وتصحو على شيء أسوأ، وكل ذلك بسبب سياساتهم. الناس تريد الدولة العادلة لنعيش فيها بكرامتنا، نحن نريد كرامتنا الإنسانية، وسنثور لنحصل عليها. علينا عدم التردد، أن نثور للحفاظ على كرامتنا الإنسانية وإلا سنعيش في ذل وهوان وسنشهد هجرة الشباب إلى الخارج".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً