11 تشرين الثاني 2020 - 16:23
Back

نصرالله في يوم الشهيد: كل الاحتمالات مفتوحة خلال هذين الشهرين والعقوبات الأميركية لن تؤدي إلى أي نتيجة

نصرالله في يوم الشهيد: ترسيم الحدود من مسؤولية الدولة ونثق بإدارة الرئيس عون للملف Lebanon, news ,lbci ,أخبار الانتخابات الاميركية, ترسيم الحدود, عقوبات,نصرالله,نصرالله في يوم الشهيد: ترسيم الحدود من مسؤولية الدولة ونثق بإدارة الرئيس عون للملف
episodes
نصرالله في يوم الشهيد: كل الاحتمالات مفتوحة خلال هذين الشهرين والعقوبات الأميركية لن تؤدي إلى أي نتيجة
Lebanon News
رأى الأمين العام لحزب الله السيد نصرالله أن البعض حاول ربط قضية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل بأنه بداية للتطبيع معها، مشددا على أن المفاوضات هي لترسيم الحدود فقط وليس لأي مقدمة أخرى والمطلوب أن تكون غير مباشرة تقنية بحتة.
 
وأكد نصرالله ثقته الكاملة بإدارة الرئيس ميشال عون لهذا الملف، الى ان المهم أن يحصل لبنان على حقوقه كاملة وانه وعلى الوفد المفاوض اللبناني ان يعرف انه في موقع القوة، لا الضعف.
الإعلان
 
وقال نصرالله في "ذكرى يوم الشهيد" ان المقاومة لا تدخل في مسألة ترسيم الحدود البرية أو البحرية فهي من مسؤولية الدولة وهي التي تقرر أين هي الحدود والمقاومة تلتزم بما تحدده الدولة.
 
وأضاف: "الدولة اللبنانية هي التي قالت إنّ مزارع شبعا محتلّة وإنّ تلال كفرشوبا لبنانيّة وإنّ هناك جزءاً لبنانياً من بلدة الغجر ولسنا نحن كمقاومة مَن فرض هذا الأمر".

في المقلب الآخر، أشار نصراالله الى أنه خلال المناورة الإسرائيلية الأخيرة تم الحديث عن جهوزية اسرائيلية لعمل ما في لبنان أو الجولان، مؤكدا أن المقاومة اللبنانية كانت في حالة استنفار تامة بالتزامن مع إجراء المناورة.
 
وقال: "إذا فكّر الإسرائيلي بأي عدوان سيكون ردّنا سريعاً جدّاً"، لافتا الى أن كل الاحتمالات مفتوحة خلال هذين الشهرين المتبقيين من حكم الرئيس دونلد ترامب، داعيا المقاومة الى الحذر واليقظة والاستعداد لمواجهة أي "عدوان" أميركي أو إسرائيلي.
 
كما رأى نصرالله أن كل الحروب الأخيرة أثبتت أن سلاح الجوّ الإسرائيلي غير كافٍ لصنع الإنتصار فالقوات البرية أساسية واليوم هناك معاناة حقيقية لدى الإسرائيليين في هذا الشق.
 
وعن القوة البحرية الإسرائيلية، لفت نصرالله الى أنها ستكون أعجز عن تقديم أي إنجاز خلال أي حرب مقبلة، خصوصا بعد حديث الجيش الإسرائيلي عن خلل في الجانب النفسي والمعنوي لدى قواته البرية.

وعن الانتخابات الاميركية والادارة الجديدة، اعتبر نصرالله أن المصيبة الأساسية في المنطقة هي أن السياسة الأميركية هي سياسة اسرائيلية وهم يتسابقون على من يدعم اسرائيل أكثر، مؤكدا أن الامور لن تتغير.
 
وفي الموضوع، قال نصرالله: "قوّة إسرائيل وأمنها من ثوابت السياسات الأميركية، فلا يجب المراهنة وتعليق الآمال على الإدارة الجديدة".
 
وأضاف:  "لا شكّ بأنه عند النظر إلى إدارة ترامب نرى أن حكومته من أسوأ الحكومات المتعاقبة والأكثر عنجهية وخلال 4 سنوات وضع العالم كلّه على حافة الحرب".
 
وأكد نصرالله أن ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان  الأكثر قلقا بين قادة المنطقة من فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات الأميركية.

وفي ملف السياسة الأميركية في لبنان ومسار العقوبات، أكد نصرالله أن مشكلة أميركا في لبنان هي المقاومة وما يهم السياسة الأميركية في لبنان هو إسرائيل مع الطموح لأخذه إلى التطبيع، مشيرا الى أنه أمام فشل كل مساراتهم لم يتبق أمام الأميركيين سوى مسار العقوبات على أصدقاء وحلفاء حزب الله.
 
وقال: "بالنسبة لحزب الله افرضوا العقوبات التي تريدونها وفهي لن تؤدي إلى أي نتيجة، ولا أموال لدينا في الخارج".
 
واعتبر نصرالله أن وضع رئيس التيار الوطني الحر على لائحة العقوبات هو ضمن مسار اميركي بدأ بالوزيرين علي حسن خليل و يوسف فنيانوس، لافتا الى أن البعض في الداخل اللبناني حرض أميركا على فرض عقوبات عليه لحسابات شخصية وسياسية.
 
وكشف نصرالله أن باسيل تحدث معه وأبلغه أن الأميركيين خيروه بين إنهاء التحالف والعلاقة مع حزب الله ووضعه على لائحة العقوبات وهو أكّد رفضه لما طرح عليه.
 
ورأى نصرالله أن موقف باسيل شجاع ووطني مهم جدا ويُبنى عليه في السلوك السياسي.

كذلك، لفت نصرالله الى أن البحث الحكومي يحتاج إلى المزيد من التشاور بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف سعد الحريري، متمنيا الإسراع في التشكيل.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً