19 تشرين الثاني 2020 - 07:34
Back

توقيع مذكرة تفاهم بين صندوق قطر للتنمية ووزارة التربية بشأن إعادة إعمار وتأهيل المباني التعليمية المتضررة نتيجة انفجار المرفأ

توقيع مذكرة تفاهم بين صندوق قطر للتنمية ووزارة التربية بشأن إعادة إعمار وتأهيل المباني التعليمية المتضررة نتيجة انفجار المرفأ Lebanon, news ,lbci ,أخبار مرفأ بيروت, مذكرة تفاهم, لبنان,قطر,
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
وقّع صندوق قطر للتنمية" مع وزارة التربية والتعليم العالي" في الجمهورية اللبنانية، في مقر الوزارة في بيروت، مذكرة تفاهم بشأن إعادة إعمار وتأهيل المباني التعليمية المتضررة نتيجة انفجار مرفأ بيروت. 

وتتضمن مذكرة التفاهم ترميم 55 مدرسة و20 مركزاً للتعليم والتدريب في المجال التقني والفنّي، وثلاث جامعات في بيروت (الجامعة الأميركية، الجامعة اليسوعيّة، والجامعة اللبنانية) وقدّرت الميزانية الاجمالية لهذا الدعم بـ (9,8) مليون دولار أميركي. 
الإعلان

وهي جزء من تعهّد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد  بمبلغ خمسين مليون دولار أميركي، خلال مؤتمر المانحين في باريس للمساهمة في عملية إعادة إعمار بيروت بعد انفجار المرفأ. 

وتمَ توقيع الاتفاقية عبر تقنية الاتصال المرئي.
 

 
ومن جهته أكد خليفة بن جاسم الكواري مدير عام صندوق قطر للتنمية أن هذه المذكرة هي جزء من تعهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد للمساهمة في عملية إعادة إعمار بيروت، خلال مؤتمر المانحين في باريس؛ بمشاركة العديد من قادة ورؤساء العالم، وبرعاية من الأمم المتحدة، بهدف جمع مساعدات للشعب اللبناني بعد انفجار مرفأ بيروت.

 فقد استجابت دولة قطر في بداية الأزمة من خلال بناء مستشفيات ميدانية وإرسال جسور جوية عاجلة لمساعدة الأشقاء في لبنان ، وتأتي مذكرة التفاهم هذه استكمالا لواجب دولة قطر الإنساني، كما إنها منبثقة من أواصر الأخوة من تضامن ووفاء بواجبها والتزامها لدعم هذا البلد في مواقف متعددة .

من جانبه رأى فهد حمد السليطي الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع،   ان "هذه الشراكة ستساعد على تزويد الأطفال والشباب في لبنان بإمكانية الحصول على تعليم آمن وعالي الجودة لضمان حصولهم على فرصة للنجاح في الحياة. نحن نتطلع إلى دعم الشعب اللبناني خلال هذه الفترة الصعبة وضمان إعادة بناء قطاع التعليم بشكل أقوى ".
 


بدوره رحب وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب "ترحيباً حاراً بدعم صندوق قطر للتنمية لإعادة تأهيل المباني التعليمية في بيروت مقدّرا لمساهمة  دولة قطر الماليّة البالغة نحو عشرة ملايين دولار أميركي، كما توجه بالشكر لمكتب الأونيسكو UNESCO الإقليمي تولّيه مهمة تنسيق المساعدات الدوليّة."

وتمنّى أن يعمل جميع المانحين على استكمال ترميم المؤسّسات التربويّة والجامعيّة الخاصّة أيضاً.

وقد كُلِّف صندوق قطر للتنمية ليكون أبرز المساهمين في تغطية تكاليف أشغال ترميم المدارس والمهنيات الرسمية وتأهيلها، بالإضافة إلى ترميم الجامعة اللبنانية وعدد من مؤسسات التعليم العالي التي تضرَّرت بانفجار المرفأ الآثم الذي دمّر أجزاء كبيرة من بيروت العزيزة.

 واعتبر ان توقيع مذكرة التفاهم عن بُعْد يمثِّل تحدِّياً لنا، إذ أن التباعد والإقفال العام والحجر الذي فرضته جائحة كورونا لن يمنعنا من إطلاق أشغال ترميم وإعادة المؤسسات التربوية إلى ممارسة دورها المحوري في تنمية المجتمع. ولدولة قطر الدور الأساس في خوض هذا التحدّي. 

 ولفت الى أنه "بعد العدوان الإسرائيلي على لبنان في تمّوز (يوليو) 2006، قُلنا شكراً لدولة قطر، وها نحن اليوم نُكرِّر الشكر. " 
 

 
الإعلان
إقرأ أيضاً