01 تموز 2021 - 07:22
Back

موظفو الادارات الرسمية واصلوا اضرابهم لليوم الثاني

موظفو الادارات الرسمية واصلوا اضرابهم لليوم الثاني Lebanon, news ,lbci ,أخبار اضراب,موظفو الادارات الرسمية, موظفو الادارات الرسمية واصلوا اضرابهم لليوم الثاني
episodes
موظفو الادارات الرسمية واصلوا اضرابهم لليوم الثاني
Lebanon News
 واصل موظفو الادارات الرسمية في المحافظات، اضرابهم لليوم الثاني على التوالي والذي يستمر لغاية 9 الحالي، تلبية لقرار رابطة موظفي القطاع العام احتجاجا على تردي الاوضاع والازمات المتفاقمة مع تسجيل استثناءات في بعض الدوائر.


طرابلس
ففي طرابلس، اقفلت معظم الدوائر الرسمية وغاب موظفوها ليسجل التزام كبير للدعوة الموجهة من رابطة موظفي القطاع العام .
الإعلان
وشهدت بعض الدوائر حضورا لعدد محدود من الموظفين وقد عمدوا الى الاعتكاف كليا عن العمل، في المقابل فتحت دوائر النفوس والصحة والتربية أبوابها تلبية للحاجات الملحة والضرورية، كما اقفلت صناديق مصالح وزارة الاتصالات وحضرت ورش الصيانة التي عملت حصرا على إصلاح الأعطال الطارئة .


بعلبك
ففي بعلبك، اكدت الإدارات العامة التزام موظفيها الإضراب، مع ثمة خروق داخل العديد من الدوائر والبلديات والاتحادات البلدية، سواء لجهة فتح المراكز أبوابها واستقبال المعاملات، أو لجهة اعتماد دوام جزئي للموظفين والمتعاقدين، أو العمل تحت ستار ضرورة إنجاز المعاملات الملحة.


لذا ثمة مطالبة من قبل مجموعات الموظفين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بضرورة "تغيير الآلية المعتمدة من قبل الرابطة، مع التركيز على زيادة رواتب الموظفين وتأمين تقديمات عاجلة لهم من شأنها تحسين أوضاعهم المعيشية والاجتماعية وضماناتهم، وأن تشملهم البطاقة التمويلية، وتخفيض أيام الدوام وساعاته".


حلبا
كذلك التزم الإضراب في حلبا كل من التنظيم المدني والمالية وأمانة السجل العقارية واقتصر العمل فيها على حضور عدد من الموظفين لإجراء المعاملات الملحة والضرورية فقط، فيما إلتزم البعض منهم المنازل .


أما في سرايا حلبا فكل الدوائر الرسمية فيها من المكاتب الإدارية للمحافظة ونفوس حلبا وطبابة محافظة عكار والمحكمة المدنية والمحكمة الشرعية، فتحت أبوابها واقتصر الحضور فيها على عدد من الموظفين في كل دائرة والعمل فيها بشكل إعتيادي .


وتشهد بلدية حلبا يوم عمل عاديا، كما استقبلت المصالح المستقلة المواطنين والعمل فيها طبيعي، بحسب الوطنية للاعلام.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً