27 تشرين الأول 2021 - 10:58
Back

الجبهة الوطنية: للتحلي بأقصى درجات الوعي والتضامن لمحاصرة الفتنة

الجبهة الوطنية: للتحلي بأقصى درجات الوعي والتضامن لمحاصرة الفتنة Lebanon, news ,lbci ,أخبار الطيونة,الجبهة الوطنية,الجبهة الوطنية: للتحلي بأقصى درجات الوعي والتضامن لمحاصرة الفتنة
episodes
الجبهة الوطنية: للتحلي بأقصى درجات الوعي والتضامن لمحاصرة الفتنة
Lebanon News
 عقدت الهيئة التنفيذية في "الجبهة الوطنية" اجتماعا طارئا ناقشت فيه "الحدث الخطير الذي وقع يوم الخميس في 14 الحالي، ودلالاته وأدى إلى سقوط سبع ضحايا وعشرات المصابين".

واستنكرت "الجبهة" في بيان أشد الاستنكار "الجريمة المروعة التي نفذتها عناصر معروفة الهوية والانتماء، وأدت إلى سقوط هذا العدد من الضحايا والمصابين. وهي بالمناسبة تتوجه إلى ذوي الضحايا بأحر العزاء وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل".
الإعلان

وقالت: "بصرف النظر عن المواقف المتضاربة من التظاهرة فمما لا شك فيه أن الجريمة التي وقعت لم تكن حادثا فوريا بين مواطنين، ناتج عن احتقان النفوس والعصبيات، ولكنه كان عملا مدبرا ومعدا بشكل مسبق".

وتابعت: "هنا يطرح السؤال عن الدور الذي لعبته أجهزة أمنية رسمية لجهة انكفائها عن القيام بواجبها في استباق الجريمة والحؤول دون وقوعها. وهذا أيضا يطرح سؤالا آخر وهو: هل إن الجهة الخارجية القوية، التي دفعت لارتكاب هذه المجزرة هي نفسها التي كبلت أيدي الأجهزة الأمنية ومنعتها من القيام بواجبها؟ لقد حذرنا مرارا، خصوصا في السنوات الثلاث الماضية، من أن لبنان يدفع بقوة للوقوع مجددا في حرب أهلية طاحنة. وقد جاءت أحداث الخميس الفائت بكل تفاصيلها لتذكرنا بمقدمات الحرب الأهلية في العام 1975، خصوصا حادثة إطلاق النار على بوسطة عين الرمانة".

واشارت الى انها "لا تعول على سلطة سخيفة ومتهالكة، تتوجه إلى الشعب اللبناني كله، وإلى سائر القوى التي يهمها منع انجرار لبنان إلى فتنة دموية، بضرورة التحلي بأقصى درجات الوعي، وضرورة التضامن والعمل المشترك لمحاصرة الفتنة وأداوتها والحؤول دون انجراف لبنان إلى حرب أهلية مدمرة".
الإعلان
إقرأ أيضاً