31 تشرين الأول 2021 - 05:27
Back

الجميّل من لوس انجيلوس: الأزمة لا تختصر بكلام وزير الاعلام بل اساسها استيلاء حزب الله على البلد

الجميّل من لوس انجيلوس: الأزمة لا تختصر بكلام وزير الاعلام بل اساسها استيلاء حزب الله على البلد Lebanon, news ,lbci ,أخبار لوس انجيلوس,الجميّل ,الجميّل من لوس انجيلوس: الأزمة لا تختصر بكلام وزير الاعلام بل اساسها استيلاء حزب الله على البلد
episodes
استمتع بمشاهدة فيديوهاتنا عبر الانترنت
المزيد من التفاصيل حول حزمات مشاهدة الفيديوهات عبر الانترنت
إشترك الآن
تسجيل الدخول
Lebanon News
اكد رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل ان الحاجة ملحة اليوم لاستعادة لبنان من يد حزب الله، وكل المنظومة التي ساومت على سيادة لبنان وسلمته البلد.

واعتبر ان ما يحصل من انهيارات متتالية على اكثر من صعيد، لم يأت عن طريق الصدفة  بل هو نتيجة تراكمات لسياسات وقرارات خاطئة.

وشدد على ضرورة العمل على التغيير في لبنان لاعطاء امل للبنانيين الذين هاجروا للعودة ولضمان مستقبل اولادنا، محذراً من ان اختيار نفس المجموعة، التي ستوصل الى نفس المعادلة التي يعيشها لبنان اليوم.
الإعلان

وتوجه الجميّل الى افراد الجالية اللبنانية بالقول : "كل شخص منكم بيده ان يساهم في انقاذ لبنان من الكارثة التي وقع فيها، واذا سألتم كيف؟ فالجواب ان تتسجّلوا دون تردد للمشاركة في الانتخابات المقبلة، صوّتوا وحاسبوا وغيّروا الواقع"، مؤكداً انه لو تسجّل ملايين اللبنانيين الموجودون في الخارج فسيغيّرون مستقبل لبنان.

وقال "بدأ وجه لبنان يتغيّر بعد ست سنوات من التنازلات والتسويات والاستسلام لارادة حزب الله، فأصبحت الدولة تحت سيطرته وهذا يترجم اليوم بعزلة عربية ودولية، وهو امر لم يحصل بالصدفة بل نتيجة الخيارات الخاطئة التي اتخذها بعض المسؤولين". 

واضاف " نحن اليوم لا ندفع ثمن تصريح وزيرالاعلام، فهو اذا عُين وزيراً فلأن كل القوى السياسية اللبنانية استسلمت منذ سنوات لارادة حزب الله وقد حذّرنا مراراً من ان انتخاب حليف حزب الله لرئاسة الجمهورية والمشاركة في الحكومات المتتالية، والتصديق على قانون الانتخاب سيعطي حزب الله الأكثرية وسيجعله يسيطر على المؤسسات. اليوم استولى على رئاسة الجمهورية والحكومة ومجلس النواب اضافة الى سيطرته على الأرض، مؤكداً الحاجة الى استعادة بلدنا من يد حزب الله ومن يد كل من ساوم على سيادة لبنان واستقلاله وعلى حقوق الشعب اللبناني. "
 
 
الإعلان
إقرأ أيضاً