20 تشرين الثاني 2021 - 10:56
Back

رئيس جامعة الكسليك زار الولايات المتحدة وبحث في سبل التعاون وإمكانات الدعم

رئيس جامعة الكسليك زار الولايات المتحدة وبحث في سبل التعاون وإمكانات الدعم Lebanon, news ,lbci ,أخبار الولايات المتحدة, طلال هاشم,جامعة الروح القدس,رئيس جامعة الكسليك زار الولايات المتحدة وبحث في سبل التعاون وإمكانات الدعم
episodes
رئيس جامعة الكسليك زار الولايات المتحدة وبحث في سبل التعاون وإمكانات الدعم
Lebanon News
زار رئيس جامعة الروح القدس - الكسليك الأب طلال هاشم الولايات المتحدة الأميركية، في إطار حملة "لنترك أثرا: حملة جامعة الروح القدس - الكسليك"، ورافقه وفد ضم عميد كلية الهندسة الدكتور جوزيف أسد ومدير مركز "أشير للابتكار وريادة الأعمال" إيلي أخرس، بهدف عرض استراتيجية عمل الجامعة في مواجهة التحديات الراهنة في القطاع التربوي، التي فرضتها الأزمة الخانقة التي يعاني منها لبنان، إضافة إلى البحث في سبل التعاون وإمكانات دعم أسرة الجامعة وخصوصا الطلاب، مع الحفاظ على جودة التعليم.
الإعلان
 
وأشار بيان للجامعة الى أن "الزيارة امتدت لأسبوع، حيث التقى الأب هاشم جمعا من الشخصيات الروحية والسياسية والديبلوماسية والتربوية والاجتماعية، وأبناء الجالية اللبنانية من مسؤولين ورجال أعمال، وعدد من قدامى الجامعة وأصدقائها. وكانت فرصة للبحث في مشاريع مشتركة على كافة الصعد، فضلا عن إمكانات التبادل الأكاديمي وتعزيز الأبحاث".
 
وخلال الزيارة، احتفل رئيس الجامعة بقداس في كنيسة القديس يوحنا بولس الثاني المارونية الكاثوليكية في نيويورك، بمشاركة كاهن الرعية الأب داني أبي عكر.  والتقى مجموعة من قدامى الجامعة في عشاء في منهاتن. 

كما أقيم حفل استقبال في قنصلية لبنان العامة في نيويورك على شرف هاشم والوفد المرافق، في حضور القنصل العام والسفيرة عبير طه عودة وراعي أبرشية مار مارون في بروكلين المطران غريغوري منصور وفاعليات روحية وسياسية وأبناء الجالية اللبنانية.
 
وتخلل الحفل كلمة ترحيبية للمديرة التنفيذية لمؤسسة جامعة الروح القدس - الكسليك في الولايات المتحدة (Holy Spirit University Foundation) ريتا العجيل زعني، شددت فيها على أهمية التربية في المجتمع.

وكانت كلمة للقنصل عودة، قالت فيها ان "مهمتنا تكمن في القيام بدورنا من أجل إنقاذ جزء من لبنان، لدعم مؤسسة أكاديمية مرموقة وهي الـ USEK، والتي هي فخر لبلدنا".

وأضافت: "التعاليم ومُثُل ومعايير هذه المؤسسة النبيلة تزرع بذور ثمر الروح القدس: المحبة والفرح والسلام والصبر واللطف والصلاح والإخلاص والوداعة وضبط النفس. وما أشد حاجتنا لهذه الصفات المقدسة اليوم في بلادنا".

ولفتت الى أن جامعة الروح القدس تفتخر بتعليم الإيمان الذي يفتح القلب والعقل ويدعو إلى الحوار والتسامح والتنوع والتعايش وقبول الآخر، وهذا ما كان ولايزال يجعل لبنان أرض الثقافة.

وقالت: "إذا قمنا بجمع التربية والأخلاق معًا، فستشكلان الركيزتين التوأمين لمعبد المعرفة، ومدرسة الحياة التي تولد مواطنين صالحين وصادقين وكريمين في المستقبل، ومواطنين وقادة يتمتعون بالفضيلة المدنية، وهي حجر الزاوية لأي مجتمع أخلاقي، أو ما يشير إليه الفلاسفة بالنظام الصالح".

وأشارت الى أنّ جامعة الروح القدس ترمز أيضًا إلى الأخلاق المدنية والفضيلة، ولهذا السبب يجب أن تستمر هذه المؤسسة النبيلة في النمو والازدهار، بهدف أن تظهر للعالم الصورة الحقيقية للبنان.
 
كما عرض هاشم لتاريخ الجامعة ورسالتها، وقال: "نسعى من خلال هذه الزيارة، إلى بناء جسور التواصل بين المجتمع اللبناني والمنتشرين والمساعدة في تعزيز التعليم، ليطال الجميع من دون استثناء".
 
ثم كانت مداخلة لعميد كلية الهندسة في الجامعة الذي قدم لمحة عن الجامعة، متطرقا إلى الخطة الاستراتيجية التي وضعتها، بهدف ضمان استمرارية البقاء مع الحفاظ على جودة التعليم.
 
واختتم الحفل بكلمة للمطران منصور، نوه فيها بدور جامعة الروح القدس في تعزيز العلم والثقافة وحماية الإرث والمحافظة على العيش المشترك.
 
الإعلان
إقرأ أيضاً