23 تشرين الثاني 2021 - 07:31
Back

ندوة حول تغيّر المناخ وزير البيئة: نعمل بجد لتحديث استراتيجية الوقاية من حرائق الغابات

ندوة حول تغيّر المناخ وزير البيئة: نعمل بجد لتحديث استراتيجية الوقاية من حرائق الغابات Lebanon, news ,lbci ,أخبار وزير البيئة,تغيّر المناخ ,ندوة حول تغيّر المناخ وزير البيئة: نعمل بجد لتحديث استراتيجية الوقاية من حرائق الغابات
episodes
ندوة حول تغيّر المناخ وزير البيئة: نعمل بجد لتحديث استراتيجية الوقاية من حرائق الغابات
Lebanon News
نظّمت وزارة البيئة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ندوة في السراي الحكومي شارك فيها وزير البيئة ناصر ياسين والممثلة المقيمة لبرنامج الامم المتحدة الانمائي في لبنان سيلين مويرود وسفيرة الدورة الـ 26 لمؤتمر الأطراف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السفيرة جانت روغن، وسفير بريطانيا إيان كولارد والمسؤولون عن مشروع تغيّر المناخ في وزارة البيئة وعدد من رؤساء المصالح والمديرة العامة لجمعية الثروة الحرجية والتنمية AFDC سوسن بو فخر الدين.
الإعلان

وركّزت مويرود في حديثها على الاصلاحات الواجب التفكير بها لمعالجة الاحتياجات المناخية واشراك الشباب فيها.

 وقالت" برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعمل بشكل وثيق مع الحكومة اللبنانية، وعلى الأخص مع وزارة البيئة، لدعم العمل المناخي، بما في ذلك في الآونة الأخيرة من خلال تحديث طموحات لبنان المناخية. نحن ممتنون لوزير البيئة الحالي على كل جهوده في الانخراط السريع، بعد فترة وجيزة من توليه منصبه، وفي التزامه الشديد بجدول أعمال تغير المناخ".

ولفتت مويرود إلى "أن اختتام مؤتمر الأطراف، المعروف باسم ميثاق غلاسكو للمناخ، على الرغم من أنه ليس بالطموح المأمول، إلا أنه يعتبر علامة فارقة يجب البناء عليها للحفاظ على هدف الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة. ويتطلع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى العمل معًا لتسريع العمل المناخي، عالميًا وفي لبنان، كجزء من مرحلة جديدة من وعد المناخ. في لبنان، سيشمل ذلك الإبلاغ وزيادة الشفافية بشأن البيانات المناخية، والتي تعد أيضاً جزءًا لا يتجزأ من الجهود الشاملة للبلد لزيادة الوصول إلى المعلومات. وسيعني هذا أيضًا زيادة الدعم للتكيّف مع المناخ، لاسيما لمكافحة إزالة الغابات وحرائق الغابات. في هذا السياق، يعتبر انضمام لبنان إلى إعلان قادة غلاسكو بشأن الغابات واستخدام الأراضي خطوة مهمة.  أتيحت لي الفرصة وللسفيرة روغان لرؤية تأثير مثل هذه الإجراءات في محمية الشوف للحفاظ على الغطاء الأخضر والمساعدة في إعادة التشجير ودعم مكافحة حرائق الغابات بشكل عام".


ثم كانت كلمة السفير البريطاني في لبنان إيان كولارد الذي قال "حقق مؤتمر الاطراف في دورته الـ 26 الكثير ولكن هناك الكثير للقيام به. إنها أجندة عالمية لنا جميعًا أن نشارك فيها من الأفراد إلى الحكومات. "

ثم تحدث وزير البيئة ناصر ياسين عن مساهمة لبنان المحددة وطنياً والانتعاش الاقتصادي، وقال "بعد عامين من العمل الجماعي الشاق، لدينا ميثاق غلاسكو للمناخ، مما يثبت مرة أخرى أن العملية المتعددة الأطراف يمكن أن تحقق النجاح، لقد قدمنا المساهمات المحددة وطنياً المحدثة في عام 2021، وكحكومة لبنانية، فإننا نعمل بجد من أجل تحديد الخطوات المناسبة لضمان أن يكون التعافي صديقًا للبيئة. التعافي الأخضر ليس ترفاً ولكن يجب وضعه في صميم جهود الحكومة."

واضاف :" أعلن رئيس الوزراء نجيب ميقاتي إطلاق "مرفق لبنان للاستثمار الأخضر" الذي يهدف إلى تعبئة استثمارات القطاع الخاص من أجل تخضير لبنان مع الاستفادة في الوقت نفسه من التمويل والمنح الثنائية والمتعددة الأطراف بشروط ميسّرة. لتعزيز هذا العمل، وبفضل دعم حكومة المملكة المتحدة، سنطلق قريبًا، كجزء من تعاوننا مع شراكة NDC، خدمات الاستشارات الاقتصادية. ونتطلع إلى تعزيز شراكتنا مع حكومة المملكة المتحدة في مرفق الاستثمار الأخضر في لبنان."

وتابع "نعمل بجد لتحديث استراتيجية الوقاية من حرائق الغابات وصياغة قانون محدد لحرائق الغابات، وتنفيذ إجراءات تجريبية لمنع حرائق الغابات واستعادة الأراضي المحترقة، من بين خطوات أخرى. وإن الانضمام إلى إعلان قادة غلاسكو بشأن الغابات واستخدام الأراضي خطوة استراتيجية للحكومة لتوحيد قواها، على الصعيدين الإقليمي والدولي، يصبح فعالاً لحماية غاباتنا وتسريع استعادة الأراضي المحترقة والمتدهورة."
 
الإعلان
إقرأ أيضاً