08 حزيران 2022 - 10:34
Back

تمويل إيطالي لإعادة تأهيل خمس مدارس رسمية إضافية في لبنان

تمويل إيطالي لإعادة تأهيل خمس مدارس رسمية إضافية في لبنان Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, مدارس رسمية, تمويل,السفارة الإيطالية,تمويل إيطالي لإعادة تأهيل خمس مدارس رسمية إضافية في لبنان
episodes
تمويل إيطالي لإعادة تأهيل خمس مدارس رسمية إضافية في لبنان
Lebanon News
أعلنت السفارة الإيطالية في بيروت في بيان، أنها عبر "الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية"، ملتزمة بتمويل بقيمة مليوني يورو لدعم برنامج إعادة تأهيل المدارس التابع لليونيسف وتزويد الطلاب والمعلمين ببيئة تعليمية آمنة ومحسنة ومتلائمة مع الاحتياجات.
 
وقال البيان: "منذ العام 2015، دعمت اليونيسف بتمويل إيطالي أعمال إعادة التأهيل الكبرى في 38 مدرسة حكومية في مختلف أنحاء لبنان، استفاد منها أكثر من 22000 طالب وطالبة ينضوون حاليا في صفوف مثلى في منشآت محسنة وأكثر أمانا بالإضافة الى 7 مدارس يجري تأهيلها حاليا بفضل الدعم المقدم من الحكومة الإيطالية".
الإعلان
 
وثمن ممثل وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي، في كلمته، الجهود التي قامت وما زالت تقوم بها كل من الحكومة الايطالية ومنظمة "اليونيسف". واعتبر أن هذا العمل وان دل على شيء فهو يدل على اهتمام العالم الخارجي لا سيما الجهات المانحة بمؤازرة لبنان عن طريق مؤازرة قطاعه المدرسي وإحداث نقلة نوعية نحو تأمين بيئة تعليمية مريحة وسليمة للتلامذة.
 
وناشد الدول المانحة "الاستمرار بتقديم الدعم لا سيما في ظل التغيرات الضاغطة التي تمر بها البلاد عامة والقطاع التعليمي خصوصا بقطاعيه الخاص والرسمي".
 
وسيشمل الدعم المالي الجديد إعادة تأهيل خمس مدارس حكومية إضافية بهدف تحسين النظافة والصحة والسلامة العامة، على أن تلبي تلك المدارس معايير إمكانية وصول الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بما في ذلك تركيب منحدرات وتسهيل استخدام المراحيض من قِبل هؤلاء الطلاب.
 
وأشارت السفيرة الإيطالية نيكوليتا بومباردييري الى أن الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية تركّز جهودها في قطاع التعليم على إعادة تأهيل المدارس الرسمية، من أجل ضمان بيئة آمنة وإيجابية يمكن للأطفال فيها تلقي تعليم جيد وتنمية الصفات الانسانية التي ستشكل أساس مجتمع الغد. 
 
وقالت: "لطالما وضعت إيطاليا الانسان في صلب رؤيتها وفي قلب سياسة المساعدة الإيطالية".
 
أما ممثل اليونيسف في لبنان إدوارد بيجبيدر، فقال:"توفر المدارس التي أعيد تأهيلها بمختلف معايير البناء والسلامة المحسّنة، بيئات تعليميّة وخبرات معرفية أكثر ملاءمة للطلاب".
 
وأضاف: "أدى الاضطراب الذي أصاب القطاع التعليمي في لبنان، خلال العامين الماضيين الى تراجع شديد في المستوى التعليمي. لذا، تشكل حاليا إعادة الأطفال الى مدارسهم أولوية قصوى بالنسبة الى اليونيسف. والمرافق التي أعيد تأهيلها لن تؤدي الى تحسين صحة وسلامة الأطفال وحسب، بل ستساعد ايضا في تحسين معدلات حضورهم اليومي".
 
وتشمل أعمال إعادة التأهيل، تركيب وصيانة الأبواب ومنصات الصفوف الدراسية، وتبليط باحات المدارس وطلاء المباني المدرسية والصفوف الدراسية، وتركيب نوافذ زجاجية جديدة، وتقويم مواد البناء والجص والحجارة للواجهات الخارجية وصيانة الأنظمة الكهربائية، وإعادة تأهيل مرافق المياه والصرف الصحي لضمان الوصول الشامل لكل الطلاب بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة.
 
ولفت البيان الى انه "بالإضافة الى كل ذلك، سيتم تقييم كل مدرسة على حدة لحصولها، حيثما أمكن، على نظام توفير الطاقة بما في ذلك الخلايا الكهروضوئية وأنظمة الطاقة الشمسية لدعم البنية التحتية العامة في لبنان، ما يسمح بتقليل تكلفة الكهرباء على المدى الطويل، وضمان حصول المدارس على ما تحتاج إليه من كهرباء طوال العام الدراسي". 
الإعلان
إقرأ أيضاً