11 تموز 2022 - 06:38
Back

"لقاء سيدة الجبل": رفع الاحتلال الإيراني الطريق الوحيد لانتخابات رئاسية على قواعد سليمة

"لقاء سيدة الجبل": رفع الاحتلال الإيراني الطريق الوحيد لانتخابات رئاسية على قواعد سليمة Lebanon, news ,lbci ,أخبار الإيراني الطريق الوحيد لانتخابات رئاسية على قواعد سليمة,"لقاء سيدة الجبل": رفع الاحتلال,"لقاء سيدة الجبل": رفع الاحتلال الإيراني الطريق الوحيد لانتخابات رئاسية على قواعد سليمة
episodes
"لقاء سيدة الجبل": رفع الاحتلال الإيراني الطريق الوحيد لانتخابات رئاسية على قواعد سليمة
Lebanon News
شدد "لقاء سيدة الجبل" على أن "اجتماع القوى السياسية حول عنوانه الداعي إلى رفع الاحتلال الإيراني عن لبنان هو الطريق الوحيد لخوض الانتخابات الرئاسية وفق قواعد سياسية سليمة من شأنها أن تعيد تشكيل حقل سياسي يحمل مشروعا وطنيا تخاض على أساسه هذه الانتخابات وكل انتخابات".
 
وقال في بيان بعد اجتماعه الدوري إلكترونيا: "تنقل القوى السياسية اللبنانيين من وعد إلى وعد، ومن أمل إلى أمل دون أن يتحقق أي من هذه الوعود وهذه الآمال، حتى أصبحت وعود القوى السياسية للبنانيين ترجمة لسياسة الهروب إلى الأمام التي تظن هذه القوى أنها تعفيها من مسؤولياتها بينما هي تدينها أكثر. هكذا أغدقت القوى السياسية الوعود على الشعب بأن الانتخابات النيابية ستحمل تغييرا عظيما من شأنه أن ينقل لبنان من ضفة الانهيار إلى ضفة التعافي، فإذا بنتائج الانتخابات تكرس موازين القوى القائمة وتعيد إنتاج التسويات السلطوية، بينما تعطل شهوات النفوذ لدى أفرقاء الحكم تشكيل الحكومة وتعطل معها أي أمل بمباشرة الإصلاحات المطلوبة دوليا وعربيا كشرط لدعم لبنان".
الإعلان
 
أضاف: "كما في الانتخابات النيابية كذلك في الرئاسية، القوى السياسية نفسها تعد اللبنانيين بالتغيير وتصطنع لهم أملا بأن انتخاب رئيس جديد للجمهورية هو مفتاح حل الأزمة. واللقاء إذ يحترم المهل الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية ويدعو إلى التقيد بها، يدعو في المقابل كل القوى السياسية التي تهمها مصلحة لبنان إلى إجراء مراجعة شاملة لمواقفها السياسية طوال المرحلة السابقة والإجتماع حول عنوان واحد ووحيد لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية، وهو عنوان رفع الاحتلال الإيراني عن لبنان".
 
وشدد " على أن الاجتماع السياسي حول مشروع ومبادئ وطنية واضحة، يؤمن نجاحا انتخابيا وليس الاجتماع حول المصالح الانتخابية هو ما ينتج إئتلافا أو توجها سياسيا وطنيا".
 
وقال "اللقاء يضع القوى السياسية الاستقلالية أمام مسؤولياتها الأخلاقية والسياسية لكي تقدم العنوان الوطني الرئيسي اليوم، أي رفع الاحتلال الإيراني عن لبنان، على جميع العناوين السياسية الفرعية، وإلا تكون مستمرة في إغداق الوعود والآمال على اللبنانيين من دون أدنى أمل في تحقيقها، وبذلك فهي تدين نفسها بنفسها".
 
الإعلان
إقرأ أيضاً