13 تموز 2022 - 10:25
Back

تعود إلى أواخر السبعينات... اتهام ثلاثة رجال في الولايات المتحدة بسرقة مدونات من ألبوم "هوتيل كاليفورنيا"

اتهم المدعي العام في مانهاتن ثلاثة أشخاص بالتآمر لحيازة بصورة غير شرعية وبيع نحو مئة صفحة تحوي ملاحظات مكتوبة بخط اليد وكلمات أغنيتين من ألبوم "هوتيل كاليفورنيا" لفرقة "إيغلز" الأميركية. Lebanon, news ,lbci ,أخبار الأميركية., إيغلز, لفرقة, كاليفورنيا, هوتيل, ألبوم, أغنيتين, كلمات, اليد, بخط, مكتوبة, ملاحظات, تحوي, صفحة, مئة, نحو, بيع, شرعية, غير, بصورة, لحيازة, بالتآمر, أشخاص, ثلاثة, مانهاتن, العام, المدعي,اتهم,اتهم المدعي العام في مانهاتن ثلاثة أشخاص بالتآمر لحيازة بصورة غير شرعية وبيع نحو مئة صفحة تحوي ملاحظات مكتوبة بخط اليد وكلمات أغنيتين من ألبوم "هوتيل كاليفورنيا" لفرقة "إيغلز" الأميركية.
episodes
تعود إلى أواخر السبعينات... اتهام ثلاثة رجال في الولايات المتحدة بسرقة مدونات من ألبوم "هوتيل كاليفورنيا"
Lebanon News

اتهم المدعي العام في مانهاتن الثلاثاء ثلاثة أشخاص بالتآمر لحيازة بصورة غير شرعية وبيع نحو مئة صفحة تحوي ملاحظات مكتوبة بخط اليد وكلمات أغنيتين من ألبوم "هوتيل كاليفورنيا" لفرقة "إيغلز" الأميركية.

 
واتُهم كل من غلين هورويتز وكريغ إنسياردي وإدوارد كوسينسكي، الذين كانوا على علم بأنّ الصفحات التي تُقدر قيمتها بأكثر من مليون دولار مسروقة، بالتآمر لبيعها.
الإعلان
 
وتشير مستندات المحكمة إلى أنّ الرجال الثلاثة فبركوا شهادات مزورة وأفادوا بأقوال كاذبة في شأن حصولهم على المستندات لدور مزادات ومشترين محتملين وجهات تتولى إنفاذ القوانين.
 
وتضم هذه الصفحات ملاحظات كتبها عضو الفرقة دون هينلي وكلمات أغنيتي "هوتيل كاليفورنيا" و"لايف إن ذي فاست لاين".
 
وكان أحد كتّاب السيرة سرق الصفحات في أواخر سبعينات القرن الفائت أثناء عمله على كتابة سيرة الفرقة. ووفق المدعي العام، باع الكاتب هذه الصفحات لهورويتز الذي باعها بدوره إلى إنسياردي وكوسينسكي.
 
وذكرت مستندات المحكمة أنّ هينلي، وهو العضو المؤسس للفرقة، تقدم بتقارير لدى للشرطة عندما علم بأنّ الصفحات يحوزها إنسياردي وكوسينسكي، وهي مزاعم نفاها الرجلان على مدى سنوات.
 
وقال مدعي مانهاتن العام ألفين براغ إنّ "هؤلاء المتهمين حاولوا الاحتفاظ بالمستندات الفريدة والقيّمة ثم بيعها رغم معرفتهم بأنّ ليس من حقهم القيام بهذه الخطوة"، مضيفاً أنهم "اختلقوا روايات في شأن أصل الوثائق وحقهم في حيازتها حتى يتمكنوا من تحقيق أرباح".
 
وجاء في بيان أُرسل إلى وكالة فرانس برس أن "مكتب المدعي العام يدّعي بأنّ أفعالاً جرمية ارتُكبت إلا أنّ أياً منها لم يُسجّل لا بل من شان هذه الادعاءات أن تشوّه بشكل غير عادل سمعة المهنيين المحترمين".
 
وفيما أكد الرجال أنهم غير مذنبين أطلق سراحهم بناءً على تعهد شخصي.
الإعلان
إقرأ أيضاً