23 تموز 2020 - 08:11
Back

أبرز الخرافات عن قناع الوجه...

أبرز الخرافات عن قناع الوجه... Lebanon, news ,lbci ,أخبار كمامة, معلومات خاطئة, أقنعة الوجه, خرافات,فيروس كورونا,أبرز الخرافات عن قناع الوجه...
episodes
أبرز الخرافات عن قناع الوجه...
Lebanon News
صحيحٌ أنّ أقنعة الوجه قد تكون غير مريحة لناحية التنفس وقد لا تكون مثالية للطقس الحار، إلا أنها وبكل تأكيد ضرورية جداً للوقاية من فيروس كورونا. 

ومن هذا المنطلق، سنعرض في ما يلي أبرز المعلومات الخاطئة أو الخرافات الّتي تنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي والّتي من شأنها أن تشجّع على عدم ارتداء كمامة الوجه بالرّغم من أهميتها.
الإعلان

أوّلاً:" لا يتعيّن عليك ارتداء قناع الوجه في حال لم تعانِ من أي عوارض":

خلافاً لهذه المعلومة الخاطئة، فيجب على كل شخص أن يعيَ أنّ ارتداء الكمامة ضروري حتّى من دون الشعور بأي عوارض. ونظراً لصعوبة تحديد المصابين "من دون عوارض" فقد تكون مصاباً ولا يزال بإمكانك نقل العدوى إلى آخرين. لذلك فارتداء القناع يضمن عدم تنقّل أي جزيئات قد تخرج من فمك عن طريق السعال أو التحدّث أو التنفس.

ثانياً:" لا يتعيّن عليك ارتداء قناع الوجه في حال كنت قد أصبتَ سابقاً بكوفيد-19":

تشير الأبحاث الحديثة الى أنّ الأمر ليس بهذه السّهولة. فقد أظهرت دراسة أجريت في لندن أن مستويات الأجسام المضادة، التي تمثل مستوى المناعة ضد الإصابة مرة أخرى، لدى المتعافين من الفيروس انخفضت بشكل كبير بعد ثلاثة أشهر فحسب. وهذا من شأنه أي يُشير إلى أنّ نسبة كبيرة من المتعافين من كوفيد-19 معرّضون للإصابة به مرّة أخرى.

ثالثاً:" كمامات القماش غير فعّالة": 

في الواقع، يختلف الباحثون بشأن فعالية الأقنعة القماشية ويشيرون إلى أنّ الكمامات لا تملك جميعها الفعاليّة عينها، إلّا أنّ هذا لا يعني أنّ كمامات الوجه ليست فعّالة. فوفقاً لمختلف الدراسات المخبرية، إنّ كمامات القماش فعالة بنسبة تتراوح بين 94 و96 في المئة، والكمامات الجراحية فعالة بنسبة 98 في المئة، وأقنعة N95 فعالة بنسبة 99.99 في المئة تقريباً. ففي حين أنّ أقنعة القماش هي الأقل فعالية بين الثلاثة، إلّا أنّها لا تزال تعمل بشكلٍ جيّد لمنع العدوى.

رابعاً:" في حال كانت فعالية الأقنعة جيّدة... فلن نحتاج إلى التباعد الإجتماعي": 

إنّ أبرز التّدابير الموصى بها بعد انتشار فيروس كورونا هي: غسل اليدين، احترام قواعد التباعد الإجتماعي، وارتداء أقنعة الوجه. وقد أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Proceedings of the National Academy of Science الشهر الماضي أنّ ارتداء قناع الوجه بالإضافة إلى التباعد الإجتماعي كانا أكثر فعالية في منع العدوى من القيام بأي إجراء بمفرده.

خامساً: "ارتداء القناع يضعف جهاز المناعة":

تزعم إحدى المعلومات الخاطئة التي تنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي أن ارتداء القناع يقلل من التعرض للجراثيم، وبالتالي يضعف جهاز المناعة. فيقول أحد الأطباء إنه ما من دليلٍ ملموسٍ يدعم هذه النظرية. ويوضح أنّه لا يتعيّن على أي شخص التعرّض باستمرار للبكتيريا للمحافظة على صحّة أجهزة المناعة. فتعيش مليارات البكتيريا في أجسامنا وأمعائنا وعلى بشرتنا، وهي على علاقة دائمة بجهاز المناعة وبصحّته.
الإعلان
إقرأ أيضاً