14 آب 2020 - 04:48
Back

وزيرة الجيوش الفرنسية بعد لقائها عون: كنا وسنبقى الى جانب لبنان خصوصاً بعد كارثة المرفأ

وزيرة الجيوش الفرنسية بعد لقائها عون: كنا وسنبقى الى جانب لبنان خصوصاً بعد كارثة المرفأ Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, الرئيس عون,وزيرة الجيوش الفرنسية,وزيرة الجيوش الفرنسية بعد لقائها عون: كنا وسنبقى الى جانب لبنان خصوصاً بعد كارثة المرفأ
episodes
وزيرة الجيوش الفرنسية بعد لقائها عون: كنا وسنبقى الى جانب لبنان خصوصاً بعد كارثة المرفأ
Lebanon News
شددت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أن فرنسا كانت وستبقى إلى جانب لبنان خصوصاً بعد هذه الكارثة التي حصلت في مرفأ بيروت، لافتة إلى أن "الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمر بفتح خط جوي بين لبنان وفرنسا لتقديم المساعدات لا سيما المعدات التي تساعد في رفع الانقاض واستكمال اعمال الإغاثة ومسح الاضرار، وسيشارك في كل هذه المهمات نحو 750 عسكريا فرنسيا يصلون اليوم".
الإعلان

وبعد زيارتها الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا، أوضحت بارلي أن "حاملة المروحيات "توننير" هي دليل على وقوف فرنسا إلى جانب الشعب اللبناني"، موضحة أن "عون طلب مني ايصال شكر لبنان إلى ماكرون".

وأشارت بارلي الى ان "خبراء فرنسيين سيساعدون في التحقيقات الجارية لكشف ملابسات جريمة التفجير، بالتزامن مع ارسال مواد غذائية وتجهيزات للبناء تنقلها باخرة فرنسية تصل الى بيروت خلال الأيام القليلة المقبلة".

وتمنت بارلي ان "يتم سريعا تشكيل الحكومة الجديدة للمضي في الإصلاحات التي يرى المجتمع الدولي ضرورتها"، لافتة الى ان الرئيس ماكرون "سيعود الى لبنان في الأول من أيلول المقبل لمتابعة الاتصالات التي كان بدأها مع المسؤولين والقيادات اللبنانية، وللاطلاع على تطور عملية اصلاح الاضرار في المناطق المدمرة".

وبدوره، قال الرئيس عون إن "التحقيقات مستمرة لجلاء ملابسات الجريمة التي وقعت بالتوازي مع العمل على مسح الاضرار والتخطيط لاعادة بناء المنازل المتضررة وتوفير المواد الغذائية"، مؤكداً تصميمه على "المضي بالإصلاحات التي ستبدأ فور تشكيل الحكومة الجديدة، وان جهدا كبيرا سيبذل على هذا الصعيد لإزالة كل العقبات التي تبرز في مثل هذه الظروف"، وشدد على "المضي في مكافحة الفساد في البلاد لان هذه العملية أساسية لوقف الهدر والرشاوى والفوضى في الإدارات والمؤسسات اللبنانية".


الإعلان
إقرأ أيضاً