09 تشرين الثاني 2022 - 09:48
Back

الأبيض افتتح مؤتمرا علميا في النبطية: تفشي الكوليرا هو انعكاس لوضع معين لدينا في لبنان وهو انهيار مؤسسات الدولة

الأبيض: انتشار الكوليرا يعكس كم ان هناك تراجعا كبيرا جدا للخدمات الاساسية Lebanon, news ,lbci ,أخبار لبنان, الكوليرا,الأبيض,الأبيض: انتشار الكوليرا يعكس كم ان هناك تراجعا كبيرا جدا للخدمات الاساسية
episodes
الأبيض افتتح مؤتمرا علميا في النبطية: تفشي الكوليرا هو انعكاس لوضع معين لدينا في لبنان وهو انهيار مؤسسات الدولة
Lebanon News
افتتح وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور فراس الابيض المؤتمر العلمي الذي نظمته مؤسسة الاستشفاء والعناية النفسية، في ظل انتشار وباء الكوليرا تحت عنوان cholera outbreak 2022- updates-response، في قاعة المؤتمرات في "مستشفى الشيخ راغب حرب" في النبطية.

والقى الوزير الأبيض كلمة قال فيها: "اليوم هناك عدو جديد امامنا، بالاضافة الى ما نذكره عن موضوع الدواء ومشاكل الاستشفاء، فجأة أمامنا وباء جديد يشكل تحديا كبيرا امام النظام الصحي لدينا، ولأسباب عدة أولاها أن هذا الوباء لا يتعلق فقط بقدرات النظام الصحي لدينا، بل بقدرات الوزارات الاخرى والاوضاع المديانية منها خدمات شبكات توزيع المياه والصرف الصحي، بالاضافة الى الممارسات والفحوص التي تتم في وزارة الزراعة والمدارس. وهذا الامر يتطلب ان نضع عيوننا على ما يحصل في الوزارات والادارات الاخرى، كما إننا نعاني في نظامنا الصحي أزمة هجرة الطواقم الطبية والتمريضية الى خارج البلاد بسبب الاوضاع الاقتصادية التي نعانيها". 
الإعلان

وأضاف: "لقد سجل حتى اليوم ان هناك اكثر من 40 في المئة من الاطباء في لبنان قد غادروا لبنان وأكثر من 30% من الممرضين غادروا، وهذا يعني أن نظامنا الصحي الان هو هش، ووسط المقدرات القليلة، نرى ان تراكم الازمات لا على القطاع الصحي الذي بدوره يدفع ثمن عدم توفير الخدمات الاساسية كالكهرباء وغيرها وتجلعه يئن تحت كل هذه الازمات ويكاد يجهد  لتقديم الخدمات التي يحتاج اليها المريض، وفوق كل ذلك، نجد اليوم لدينا وباء جديد يثقل هذا النظام الصحي والمجتمع يبذل كل الجهود للوقوف مع هذا النظام".

وتابع: "بالنسبة الى المعركة مع الكوليرا، نحن نعلم أن هناك خطة دائمة في أي حرب وقد تعلمنا ذلك من المعارك التي جرت في الجنوب مع العدو وهي الجهوز أولا والتحضير الجيد لاي معركة، والموضوع الاخر هو السرعة، أي المبادرة وعدم الانتظار، وخطة وزارة الصحة كانت قائمة على المبادرة وعدم انتظار تزايد اعداد المصابين. ومن هنا لاحظنا ان اعداد الوفيات بالكوليرا انحسرت واستطعنا تثبيت أعداد المرضى، ولكن لا يمكن هذا الامر ان يدعونا الى التراخي، بل الواضح، وبسبب الاهتراء في البنية التحنية لدينا في المجتمع، وبسبب البيئة الحاضنة للجراثيم ان نرى ارتفاع في الاصابات. ولذلك كان علينا ان نقوي اجراءات الوقاية. ومن هنا استطعنا توفير 600 ألف جرعة وصلت امس ليلا. ونأمل ان تبدا الحملة السبت وستكون في المناطق الاكثر عرضة للاصابات وخصوصا في الشمال او بالبقاع الشمالي وصولا الى البقاع الاوسط،والهدف منها ان نقيم سدا منيعا وسط انتشار الوباء. ونأمل مع الجرعات الاخرى ان نستكمل حملات اللقاح كي نرفع نسبة الوقاية".

ولفت الى أن "تفشي الكوليرا هو انعكاس لوضع معين لدينا في لبنان وهو انهيار مؤسسات الدولة، وما نراه اليوم ان المواطن اللبناني بكل نشاطه وجهوده يستحدث بدائل لمؤسسات الدولة، بديل الكهرباء الواح الشمسية، يحفر ابارا للمياه. ولكن هناك امور يجب ان تكون فيها مؤسسات وتنسيق بين مختلف الجهات لتوفير الخدمات الشاملة". 

وأشار الى أن "انتشار الكوليرا يعكس كم ان هناك تراجعا كبيرا جدا للخدمات الاساسية التي يمكن ان توفر للمجتمع حماية من كل هذا المشاكل التي نواجهها. والخوف انه اذا استطعنا الانتصار على موضوع الكوليرا او ان نوقفها، ولكن الارض لدينا قابلة لفتح ابواب من أوبئة اخرى يمكن أن تفيد من تلوث مياهنا وغياب الكهرباء".

وقال: "علينا ان ننظر الكوليرا كجرس انذار لجميع المسؤولين في البلد ومن ضمنهم وزارة الصحة على انه اذا لم نتدارك هذا الامر ولم ننتبه اكثر ونعمل على تأسيس الخدمات الاساسية ونوفر لمجتمعنا شبكات الحماية، فاننا، حقيقة، نعرض هذا البلد ومجتمعه لاهتراء أكثر، ولعل الهجرة التي نعيشها في القطاع الصحي والتمريضي اليوم هي واجهة لهذا الموضوع".
الإعلان
إقرأ أيضاً